شندقورة

فوائد الشندقورة 

(الكمافطوس ـ العرصف الجعدي) من فصيلة الشفويات

الغسل بالمستحلب يقتل الحشرات ويفيد في أمراض الأذن.

تستعمل نبتة الشندقورة في أمراض النساء خاصة فيما يتعلق بمشاكل العقم وتأخر الحمل الناتج عن تكيس المبايض

يشرب المستحلب مرة واحدة في اليوم بعد الأكل ضد البول السكري وارتفاع الضغط الدموي وأمراض البرد والإسهال وأوجاع المعدة والرأس وضد الإرهاق النفساني ومرض السرطان.

تنقع النبتة في الماء أو في العسل مدة 3 أيام لإستعمالها لعلاج الحمى والديدان المعوية ولتنظيم عمل القلب.

اقرأ المزيد

جديد

5.000DT

- +

 
اقرأ المزيد

ماهي عشبة الشندقورة؟

الشندقورة هي أحد أنواع النباتات العشبية المعمرة والعطرية تتعدد أسماءها وتختلف من بلد إلي آخر وتسمى "مسك الجن" و"حشيشة الريح" وتسمى في تونس الشندقورة وهي مختلفة عن نبات الجعدة، تنبت في المناطق الجافة وشبه الجافة ويصل ارتفاعها إلى حوالي 30 سنتمترا.

على غرار النباتات العشبية الأخرى تحتوي عشبة الشندقورة على قاعدة صغيرة مغمورة في التربة، ساقها كثيفة وكثيرة التفرع لونها أخضر مائل إلى الرمادي مزغبة  وناعمة الأطراف ولا يتجاوز ارتفاعها 2 سنتمترا، لها أوراق طويلة لونها أخضر من الأمام ورمادية من الخلف يغطيها زغب أبيض اللون. تحتوي عشبة الشندقورة كذلك على أزهار لونها وردي مائل إلى الأصفر تنمو من بداية القاعدة العشبية وتتواصل إلى الأطراف العلوية منها وتزهر في فصل الربيع و بداية فصل الصيف. في العلاج تستخدم كافة أجزاء النبتة باستثناء الجذور ويمكن استخدام الأوراق والأغصان طازجة أو مجففة كما يمكن استعمالها على شكل مسحوق وهي من النباتات التي لها مدة صلاحية محددة ويستحسن استخدامها بعد 8أشهر من جنيها.

مما تتكون عشبة الشندقورة؟

مثل باقي النباتات العشبية تتكون الشندقورة من مركبات وعناصر غذائية أساسية تستخدم في العلاج والوقاية من عديد المشاكل الصحية فهي تحتوي على نسبة هامة من الزيوت الطيارة والكربوهيدرات والستيرولات الغير مشبعة بالإضافة إلي مواد عفصية   والفلافون والجلوكوزيدات والفلافونيدات وهي كلها مركبات تتسم بقيمتها العلاجية والوقائية العالية.

فوائد الشندقورة العلاجية والوقائية

للشندقورة عدة فوائد علاجية خاصة ضد الأمراض المزمنة والأمراض المستعصية عن العلاج وأمراض السرطان حيث تناولت عدة بحوث دور الشندقورة في علاج السرطان ونشرت باللغة الإنجليزية، فوائد هذه العشبة عديدة صراحة ويمكن أن نذكر منها:

الشندقورة علاج لمغص الأمعاء

تستخدم الشندقورة لعلاج مغص الأمعاء الناتج عن وجود بكتيريا وطفيليات في المعدة والتي يمكن أن ينجر عنها أعراض جانبية مثل عسر الهضم والقولون العصبي المتهيج والإمساك والإسهال، توضع أوراق الشندقورة في كوب من الماء الدافئ و يتم تحليتها بقليل من العسل لتجنب طعمها المر حيث  تساعد على تخفيف التشنجات المسؤولة عن المغص و يقضي عليها تدريجيا.

الشندقورة علاج لديدان البطن

كثير من الناس وخاصة الأطفال يعانون من مشكلة وجود الديدان في البطن وذلك لأسباب تعود لقلة النظافة الشخصية وعدم غسل اليدين والغلال والخضروات قبل الأكل، كما يساهم الاستعمال المتكرر للمرحاض في الأماكن العمومية على إمكانية انتقال العدوى والإصابة بمرض ديدان البطن. لذلك ينصح في هذه الحالة بشرب 3 كؤوس من الشندقورة بمعدل 3 مرات يوميا لقتل الديدان المتراكمة في البطن و القضاء عليها تدريجيا إذا تمت المواظبة على شربها ومن المستحسن أكل الشيح والثوم مع الشندقورة فهو يساعد في القضاء على مشكلة النحافة الشديدة التي تسببها الديدان، حيث أن الديدان المعوية تستهلك أكثر من نصف الغذاء الذي يحتاجه الجسم للنمو خاصة مع الأطفال.

فوائد الشندقورة للحمل

تتعدد أسباب تأخر الإنجاب وعدم الحمل وتختلف من امرأة إلى أخرى ولعل أشهر سبب في العقم يتمثل في مشكلة تكيس المبايض الذي تعاني منه الكثير من النساء لأسباب وراثية أو نفسية أو صحية لذلك فإن معرفة سبب تكيس المبايض يلعب دورا هاما في علاجه. أما بالنسبة لتكيس المبايض الناتج عن التهابات الرحم ووجود اضطرابات في الهرمونات التي يفرزها المبيض والتي تعيق عملية الإباضة فتناول الشندقورة في شكل كوب من الشاي مباشرة بعد الدورة الشهرية وعلى الريق  لمدة لا تقل عن 5 أيام يعالج التكيس الناتج عن اضطراب الهرمونات حيث تعمل الشندقورة على تنظيمها وتقنن عملية استجابة المبيض للغدة النخامية التي يمكن أن تكون عشوائية وغير منتظمة بالإضافة إلى ذلك تعالج الشندقورة التكيس الناتج عن السمنة المفرطة فتقوم وبطريقة طبيعية بإنقاص الوزن وتنشيط البويضات وبالتالي زيادة فرصة الحمل لكن من الضرورة التأكد من عدم وجود الحمل فعليا عند تناول عشبة الشندقورة لضمان عدم وجود آثار جانبية خطيرة حيث يمكن أن تساهم في إسقاط الجنين لذلك لا ينصح بتناول الشندقورة في حالة حصول الحمل كما لا ينصح بها للنساء المرضعات.

الشندقورة منشط قوي للكلى و الكبد

تعتبر الشندقورة من أفضل الأعشاب التي أثبتت فعاليتها في علاج أمراض الكلى والمرارة والكبد وهي من الأعضاء الحياتية وتلعب أدوارا أساسية في العناية بالجسم وضمان صحته وتنقيته من السموم والإفرازات خاصة الكلى التي تعد عضوا مركزيا في جسم الإنسان.

تعالج عشبة الشندقورة  مرض حصى الكلى المزمن والذي ينجر عنه وجود الدم في البول و يصاحبه فقر في الدم بسبب ترسب الكولسترول في الشعيرات والأوعية الدموية. فالشندقورة تساعد على التخلص من الأملاح الزائدة في الجسم كما تساعد الكلى على التخلص من السموم والقضاء عليها، بالإضافة إلى ذلك فإنها تقوم بتنظيف وتنشيط الكبد وهي قاتلة للفيروسات وطاردة للسموم وتفتح السدد كما تساعد على التخلص من اليرقان الموجود داخل قنوات المرارة لما تحتويه على نسبة هامة من المواد المعروفة بفعاليتها في القضاء على مختلف أنواع البكتيريا المسببة للالتهابات ومن هذه المواد نذكر الكالسيوم والبوتاسيوم والصوديوم التي تزيد من فاعلية الكلى في مقاومة السموم والتصدي لها، وتعمل في مقابل ذلك على تحسين نسبة الأكسجين في الدم.

فوائد أخرى لنبتة الشندقورة

- تساعد على إدرار البول

- تخفض نسبة السكر في الدم

- منبه قوي للجهاز العصبي

- مفيدة للجهاز الهضمي فهي مقشعة للبلغم وطاردة للسموم المسؤولة عن عسر الهضم

- تعالج التهابات الفم واللثة وتقاوم آلام الأسنان

- تعالج أمراض البرد والزكام كما أنها مفيدة جدا للأمراض الصدرية

أكتب رأيك

شندقورة

فوائد الشندقورة 

(الكمافطوس ـ العرصف الجعدي) من فصيلة الشفويات

الغسل بالمستحلب يقتل الحشرات ويفيد في أمراض الأذن.

تستعمل نبتة الشندقورة في أمراض النساء خاصة فيما يتعلق بمشاكل العقم وتأخر الحمل الناتج عن تكيس المبايض

يشرب المستحلب مرة واحدة في اليوم بعد الأكل ضد البول السكري وارتفاع الضغط الدموي وأمراض البرد والإسهال وأوجاع المعدة والرأس وضد الإرهاق النفساني ومرض السرطان.

تنقع النبتة في الماء أو في العسل مدة 3 أيام لإستعمالها لعلاج الحمى والديدان المعوية ولتنظيم عمل القلب.

أكتب رأيك

30 منتج من نفس الفئة

الحرفاء الذين اشتروا هذا المنتج اشتروا أيضا

No products

To be determined الشحن
0.000DT المجموع

تمرير الطلبية