فوائد وأضرار الشمام المثبتة علميا

فوائد وأضرار الشمام المثبتة علميا

توجد عدة أنواع من الشمام في العالم نذكر من أهمها الشمام الفلسطيني وكيزان العسل وشلتون وقطر الندى (هني ديو) والشمام الفارسي حيث تتميز كل هذه الأنواع من الداخل بلون يتراوح بين الأخضر والأصفر وهي كلها ذات طعم حلو ومميز بالإضافة لكونها غنية جدا بالفيتامينات.

يهدف مقالنا هذا لتعداد خصائص وفوائد الشمام المثبتة علميا ونظرا لأنه تمت كتابة هذا المقال من قبل أخصائيي تغذية فإن كل المعلومات الموجودة صحيحة ومفيدة وليست كغيرها من المعلومات المغلوطة المنشورة على مواقع الإنترنت.

القيمة الغذائية للشمام

القيمة الغذائية للشمام

تحتوي كل 100 غرام من الشمام على:

  • أكثر من 90 غرام من الماء.
  • 6 غرامات من الكربوهيدرات.
  • ما يقرب من 1 غرام من البروتينات النباتية.
  • 0 الدهون.
  • 1 غرام من الألياف.

يحتوي الشمام على فيتامين ج والنياسين وحمض الفوليك والكاروتينات والثيامين.

من بين المعادن يحتوي الشمام على البوتاسيوم والفوسفور والمغنيسيوم والصوديوم والكالسيوم والحديد والزنك.

تحتوي كل 100 غرام على 26 سعرة حرارية.

خصائص الشمام

خصائص الشمام الطبية

ينمو الشمام في التربة الرملية حيث يحتاج للكثير من السقي ويعتبر فاكهة صيفية ممتازة، حيث يمكن أن يزيد وزن الحبة الواحدة عن واحد كيلو وهي مستديرة وذات لون أصفر، ويكون لبها ذو قوام ناعم وغني بالعصائر في حين يكون لونه مثل لون البشرة، أما في الوسط فتكون الحبة مجوفًة حيث تحتوي على البذور.

يتميز الشمام بالخصائص التالية:

منخفض السعرات الحرارية

تحتوي كل 100 غرام على 26 سعرة حرارية، وهو أيضًا قليل الدهون ولكنه غني بالعناصر المغذية مثل الفيتامينات والمعادن.

غني بفيتامين (أ)

يحتوي الشمام على كميات هامة من فيتامين (أ) كما يعد مضاد أكسدة مفيد للبشرة وللأغشية المخاطية.

غني بالفلافونيدات

يوفر الشمام الفلافونيدات التي تحمي الخلايا من الجذور الحرة وهو ما يقلل من إمكانية الإصابة بسرطان البنكرياس وسرطان الثدي وسرطان القولون.

غني بالفيتامينات

يعتبر الشمام مصدرا جيدا بفيتامين أ وفيتامين ب (ب1 وب2 وب3 وب6 وب12) وفيتامين ج وفيتامين هـ والمعادن وبيتا كاروتين.

مفيد للعيون

يحسن الشمام الرؤية ويمنع بدوره الضمور البقعي على مر السنين.

مفيد لصحة القلب

يتحكم الشمام في معدل ضربات القلب وضغط الدم بسبب محتواه من البوتاسيوم الذي يقي من الأمراض المرتبطة بالقلب.

الوقاية من الأمراض

يساعد الشمام الجسم على مقاومة الأمراض التي تسببها العدوى والفيروسات والبكتيريا بفضل محتواه من فيتامين ج والمنغنيز.

غني بالبوتاسيوم

يساعد الشمام على على موازنة الجسم بفضل محتواه العالي من البوتاسيوم وهو ما يساهم في الأداء السليم للنظام العضلي.

خصائص أخرى للشمام

بالإضافة للخصائص المذكورة، يتميز الشمام بالخصائص التالية:

  • يقي من تشنجات العضلات.
  • مرطب فعال حيث يحتوي على 90٪ ماء.
  • مدر للبول.
  • يعالج ارتفاع نسبة الكوليسترول.
  • مضاد أكسدة.
  • مفيد للنساء الحوامل.
  • يساعد على التخلص من السموم.
  • يقي من السرطان.

فوائد الشمام

فوائد الشمام للصحة

يساعد على فقدان الوزن

لا يعتبر فقدان الوزن دافعًا جماليًا فقط لأن بعض الاضطرابات المرتبطة بالوزن مثل السمنة يمكن أن تسبب مشاكل صحية خطيرة ولذلك يساهم تناول الأطعمة مثل الشمام الذي يتميز بمحتوى عالي من الماء (حوالي 90٪) في فقدان الوزن، بالإضافة لكون الشمام منخفض السعرات الحرارية والدهون والكولسترول.

تأثير مشابه للفياجرا

تتميز بعض الأطعمة بتأثير مشابه للفياجرا ويعتبر الشمام واحدا منها نظرا لكونه يحتوي على حمض أميني يدعى "سيترولين" والذي ينتج الأرجينين، والأرجينين هو عبارة عن مادة كيميائية موسعة للأوعية تعرف باسم "أكسيد النيتريك" والتي تتزايد في الجسم مع استهلاك الفياجرا، لذلك يمكن استخدام الشمام بدلا من الفياجرا.

يكافح الشيخوخة

يعد الشمام غنيا بالكولاجين وهي مادة تساعد على تجديد البشرة والأنسجة وبالتالي تحافظ على مظهر أصغر للجسم، كما يعتبر الكولاجين بروتينا ذو فوائد لا حصر لها للصحة وللجسم. بالإضافة إلى نكهته الغنية يقي الشمام من الشيخوخة المبكرة بفضل محتواه الكولاجين.

الترطيب

يرتبط الشمام بفصل الصيف وهذا يرجع إلى محتواه العالي من المياه (90٪)، وبالإضافة لذلك يعتبر الماء الذي يحتوي عليه غنيا بالأملاح وهو ما يجعله مثاليًا للتعافي بعد التدريب المكثف (لعشاق التمرين)، كما يساهم محتواه العالي من الكربوهيدرات والبروتين في تحقيق الراحة التامة.

علاج الجروح

يتميز محتوى الكولاجين المرتفع في الشمام بعدة فوائد للبشرة حيث يعد ضروريا لتضميد الجروح والبشرة التالفة مثل تلف الجلد الناتج عن التعرض لأشعة الشمس.

صحة الأسنان والعظام

يعتبر الكالسيوم مركبا موجودا بوفرة في الشمام حيث تحتوي كل 100 جرام من الشمام على 15 ملغم من الكالسيوم، كما يعد الكالسيوم مهما لصحة العظام والأسنان حيث يساهم الشمام في تكوين العظام والأسنان والحفاظ على قوتهم وصحتهم.

يحسن صحة القلب

تتأثر صحة القلب بشكل إيجابي عند استهلاك الشمام حيث يبدو أن "أدينوزين" و"ليكوبين" الموجودان في هذا الغذاء يرتبطان بنقص النوبات القلبية كما بينت بعض الدراسات العلمية، كما يعد وجود "سيترولين" والتمدد الوعائي الذي يسببه ضروريان للأداء السليم للشرايين.

يقي من السرطان

لا يساهم "سيترولين" فقط في تحسين صحة القلب والأوعية الدموية ولكن يساعد أيضا على الوقاية من السرطان، كما يحتوي الشمام على نسبة عالية من الكاروتينات وهي عناصر طبيعية موجودة في عدة فواكه حيث أشارت الدراسات العلمية إلى أن هذا المركب يساعد على الوقاية من بعض أنواع السرطان مثل سرطان الرئة أو سرطان الثدي.

صحة العينين

يساهم وجود الكاروتينات في الشمام مثل بيتا كاروتين في تحسين الرؤية تماما مثل الجزر أو البطيخ حيث يتم تحويل بيتا كاروتين إلى فيتامين أ الذي يستخدمه الجسم لتعزيز وظيفة العين وتطوير أصباغ شبكية العين وهو ما يؤثر إيجابًا على الرؤية الليلية.

يحسن الجهاز الهضمي

تتميز وفرة الماء والألياف في الشمام بتأثير إيجابي على الأداء السليم للجهاز الهضمي لهذا ينصح باستهلاك هذا المنتج بشكل متكرر حيث يساهم في تحسين وظيفة الجهاز الهضمي كما تساعد هذه الفاكهة على الحد من آلام المعدة وتعتبر مفيدة عندما يعاني الشخص من الإسهال حيث يمكن استخدام الشمام كعصير.

يساعد في مكافحة الجذور الحرة

يعتبر الشمام مصدرا هاما لمضادات الأكسدة مثل "بيتا كاروتين" و"لوتين" و"زياكسانثين" و"كريبتوكسانثين" حيث تحمي هذه المواد المضادة للأكسدة الخلايا من الجذور الحرة كما تساعد على الوقاية من بعض الأمراض مثل سرطان الثدي وسرطان البروستاتا وسرطان الأمعاء وسرطان الرئة وسرطان البنكرياس.

مفيد لصحة الكلى

يساهم الشمام في تعزيز وظيفة الكلى كما يساعد على تعزيز وظيفة الكبد في طرد السموم من الجسم، لهذا ينصح من يعاني من هذه المشاكل بمزج عصير الشمام مع عصير الليمون واستهلاكه في الصباح قبل الإفطار.

تحسين صحة الجلد

يجدد الكولاجين البشرة ويساعد على إصلاح الجلد لذلك يعتبر تناول الشمام بديلا جيدا لتحسين صحة الجلد كما تساعد الطاقة المتجددة للكولاجين أيضًا على تحسين صحة العين وتقوية العضلات.

كيف يتم اختيار الشمام؟

للحصول على شمام حلو وناضج يجب الانتباه إلى السويقة الموجودة في نهاية الحبة، إذا كانت قاسية فهذا يعني أنها غير جاهزة للاستهلاك أما إذا كانت لينة وجافة فهذا دليل على أنها حلوة وجاهزة للأكل.

توجد طريقة أخرى لمعرفة ما إذا كان الشمام ناضجا أم لا، وذلك عن طريق الضغط الخفيف على أحد أطراف حبة الشمام، إذا كانت طرية فهذا يعني أنها ناضجة أما إذا كانت يابسة نوعا ما فهذا يعني أنها غير جاهزة.

يجب أيضا الانتباه إلى الرائحة، إذا تميز الشمام برائحة حلوة فهذا دليل آخر على أنه جاهز للاستخدام، أما إذا لم يحتوي على أي رائحة فيجب تركه حتى ينضج لبضعة أيام أخرى.

ما هي موانع استخدام الشمام؟

 موانع استخدام الشمام

قبل استخدام الشمام يجب الانتباه من الحالات التالية:

حساسية مفرطة لأحد مكونات الشمام.

يجب استخدامه من قبل مرضى السكر باعتدال.

يجب استخدامه من قبل الأشخاص الذين يتناولون مدرات البول باعتدال.

الآثار الجانبية للشمام

على الرغم من كونه غذاءً غنياً وصحياً للغاية لا يجب نسيان أن الشمام يمكن أن يكون غير قابل للهضم عندما يستهلك غير ناضج، بالإضافة إلى ذلك هناك بعض الحالات التي يجب فيها الاستغناء عن هذه الفاكهة تمامًا:

حساسية الشمام

هناك أشخاص لديهم حساسية من الشمام لهذا لا يستطيعون تناوله.

اضطرابات الجهاز الهضمي

في بعض الحالات يمكن أن يتسبب الشمام في مشاكل في الجهاز الهضمي (مثل الإسهال).

 





نشر في 2018-04-07 كتبه Essia Abidi فوائد الغلال والخضروات 0 359

أتـرك تعليــقااترك ردا

آخر التعليقات

بحث في المدونة

يمكن متابعتنا على

السابق
التالي

No products

To be determined الشحن
0.000DT المجموع

تمرير الطلبية