أسباب العقم عند الرجال

أسباب العقم عند الرجال

تعتبر الخصوبة لدى الرجال عملية معقدة حيث يجب إنتاج حيوانات منوية سليمة وهذا ينطوي على سلامة الأجهزة التناسلية للرجل وتكوينها خلال فترة البلوغ، وللحصول على حمل يجب أن تعمل على الأقل خصية من الخصيتين بشكل صحيح ويجب أن ينتج الجسم هرمون التستوستيرون وغيره من الهرمونات لإنتاج الحيوانات المنوية.

تعتبر الخصيتان العضو المنتج للحيوانات المنوية حيث تنقل في أنابيب حساسة حتى تختلط مع السائل المنوي وإذا كانت نسبة الحيوانات المنوية في السائل المنوي منخفضة فهذا يقلل من احتمال تخصيب البويضة (أقل من 15 مليون نطفة في الملليلتر من السائل المنوي أو أقل من 39 مليون في السائل المنوي) كما يجب أن تكون الحيوانات المنوية سليمة وقادرة على التحرك والوصول لاختراق البويضة لدى المرأة.

أسباب العقم عند الرجال: أسباب طبية

يعتبر عقم الرجال في أغلب الحالات ناجما عن أسباب صحية نذكر منها:

دوالي الخصية: يعتبر تورم الأوردة التي تستنزف الخصية من الأسباب الأكثر شيوعا لعقم الرجال على الرغم من أن آلية العقم غير معروفة فيما يخص دوالي الحبل المنوي وقد تم تفسير ذلك بوجود صلة بين درجة الحرارة في الخصية ودوالي الحبل المنوي وهو ما يسبب انخفاض عدد الحيوانات المنوية.

الإصابة بعدوى: تعتبر بعض الالتهابات من الأسباب التي تتداخل مع إنتاج الحيوانات المنوية، حيث يمكن انتاج حيوانات منوية غير سليمة أو يمكن أن تتسبب هذه الإلتهابات في ندوب مما يمنع مرور الحيوانات المنوية ومن هذه الإلتهابات نذكر التهاب البربخ والتهاب الخصيتين وبعض الأمراض التي تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي بما في ذلك السيلان أو فيروس نقص المناعة المكتسبة مع العلم أن بعض أنواع العدوى يمكن أن تؤدي إلى تلف الخصية الدائم، لكن وفي غالب الحالات يمكن استرجاع الحيوانات المنوية.

القذف إلى الوراء: يحدث القذف إلى الوراء عندما يدخل السائل المنوي المثانة أثناء النشوة الجنسية بدلا من الخروج عبر القضيب حيث تتسبب بعض الأمراض في هذه الحالة ونذكر منها السكري وإصابات العمود الفقري وآثار بعض الأدوية وجراحة المثانة والبروستاتا أو جراحة الاحليل.

يعاني بعض الرجال من إصابات في النخاع الشوكي أو أمراض تتسبب في عدم القدرة على إنزال المني على الرغم من أن الخصيتان لا تزالان تنتجان الحيوانات المنوية، وفي كثير من الأحيان يمكن استرجاع الحيوانات المنوية عبر تقنيات جراحية خاصة بحالات المساعدة على الإنجاب.

أجسام مضادة تهاجم الحيوانات المنوية: تسمى أيضا بأضداد الحيوانات المنوية وهي عبارة عن خلايا تنتمي لجهاز المناعة حيث تقوم هذه الأجسام –عن طريق الخطأ- بمهاجمة الحيوانات المنوية لأنها تعتبرها عنصرا خارجيا مهاجما لجسم الإنسان وتحاول القضاء عليها.

الأورام: تعتبر السرطانات والأورام الحميدة من الأسباب التي تؤثر مباشرة على كفاءة الأجهزة التناسلية للرجل من خلال الغدد التي تفرز الهرمونات الخاصة بالإنجاب مثل الغدة النخامية كما تؤثر تبعات علاج الأورام والسرطانات على خصوبة الرجال كالعلاج الكيميائي أو العلاج بالأشعة.

عدم نزول الخصيتين: تعتبر هذه الحالة من أسباب تأخر الإنجاب لدى بعض الرجال حيث يحدث عدم نزول خصية أو كلاهما أثناء التطور الجنيني فتفشل بالنزول من البطن إلى الكيس الذي يحتوي عادة الخصيتين (الصفن) والرجال الذين يعانون من هذه الحالة هم أكثر عرضة لانخفاض الخصوبة.

عدم التوازن في الهرمونات: تساهم اضطرابات الخصيتين في حدوث العقم لما لها من تأثير مباشر على الأنظمة المسؤولة عن انتاج الهرمونات المساهمة في الخصوبة لدى الرجال كالغدة النخامية والغدة الدرقية والغدد الكظرية بما في ذلك منطقة ما تحت المهاد مما يساهم في قصور الغدد التناسلية للذكور.

عيوب الأنابيب التي تنقل الحيوانات المنوية: تعتبر الأنابيب الناقلة للحيوانات المنوية عديدة ومختلفة ووجود عيب فيها يمكن أن يسبب العقم، تنتج عيوب الأنابيب الناقلة للحيوانات المنوية نتيجة ضرر غير مقصود من عملية جراحية أو التهابات سابقة أو صدمات نفسية أو نمو غير طبيعي مثل التليف الكيسي أو لأسباب وراثية.

يمكن أن يحدث انسداد في أي مستوى بما في ذلك داخل الخصية أو في الأنابيب التي تستنزف الخصية أو في البربخ أو في الأسهر أو حتى بالقرب من أقنية القذف أو في مجرى البول.

عيوب في الكروموزوم: يولد الذكر مع اثنين من كروموزوم X وواحد كروموزوم Y (بدلا من X واحد و Y واحد)، تساهم الاضطرابات الوراثية مثل متلازمة كلاينفلتر بنمو غير طبيعي في الجهاز التناسلي للذكور، كما تشمل أيضا أعراضا وراثية الأخرى ترتبط مباشرة بالعقم كالتليف الكيسي ومتلازمة كالمان ومتلازمة كارتاغينر.

مشاكل في الجماع: يعتبر ضعف الانتصاب من أسباب تأخر الحمل وذلك لصعوبة الحفاظ على الانتصاب مدة كافية لممارسة الجنس كما تختلف مشاكل الجماع من شخص لآخر مثل سرعة القذف أو الجماع المؤلم أو المشاكل النفسية أو تشوهات القضيب مثل وجود فتحة مجرى البول تحت القضيب.

الاضطرابات الهضمية: يعتبر اضطراب الجهاز الهضمي الناتج عن الحساسية تجاه الغلوتين من أسباب العقم عند الرجال ويمكن أن تتحسن نسبة الخصوبة بعد اعتماد نظام غذائي خال من الغلوتين.

بعض الأدوية: يساهم استخدام بعض الأدوية على المدى الطويل في ضعف إنتاج الحيوانات المنوية ويقلل خصوبة الرجال نذكر منها الأدوية المنتمية لعائلة الستيرويد المنشطة وأدوية السرطان (العلاج الكيميائي) وبعض الأدوية المضادة للفطريات وبعض أدوية القروح.

العمليات الجراحية السابقة: تعتبر العمليات الجراحية من ضمن الأسباب المانعة لوجود الحيوانات المنوية في السائل المنوي بما في ذلك عمليات قطع القناة الدافقة وعمليات إصلاح الفتق الإربي والصفن أو جراحات الخصية والعمليات الجراحية في البروستاتا والعمليات الجراحية في البطن والمستقيم والسرطان وغيرها، وفي معظم الحالات لا يمكن إصلاح هذه الإنسدادات بالجراحة حيث يمكن أخذ الحيوانات المنوية مباشرة من البربخ أو من الخصيتين.

أسباب بيئية تسبب عقم الرجال

يعتبر التعرض المفرط لعناصر بيئية معينة مثل الحرارة والسموم والمواد الكيميائية من الأسباب التي تحد من خصوبة الرجل وتحد من وظائف الحيوانات المنوية وتقلل من إنتاجها.

المواد الكيميائية الصناعية: يساهم التعرض للمواد الكيميائية الصناعية في انخفاض الحيوانات المنوية ونذكر منها البنزين والتولوين والزيلين والمبيدات الحشرية ومبيدات الأعشاب والمذيبات العضوية ومواد الطلاء والرصاص.

المعادن الثقيلة: يعتبر التعرض للرصاص أو المعادن الثقيلة الأخرى من أسباب العقم عند الرجال.

الإشعاع أو الأشعة السينية: يتسبب التعرض للإشعاع في التقليل من إنتاج الحيوانات المنوية لكن غالبا ما يعود الإنتاج إلى وضعه الطبيعي اذا لم يكن التعرض للإشعاع مفرطا، لكن إن كان التعرض مفرطا يمكن أن ينخفض إنتاج الحيوانات المنوية بشكل دائم ويتسبب في العقم.

ارتفاع حرارة الخصيتين: تتسبب درجات الحرارة المرتفعة في إضعاف إنتاج الحيوانات المنوية على الرغم من أن الدراسات العلمية في هذا الصدد محدودة وغير حاسمة، إلا أن الاستخدام المتكرر لحمامات البخار أو أحواض المياه الساخنة قد تضعف عدد الحيوانات المنوية بشكل مؤقت كما أن الجلوس لفترات طويلة وارتداء الملابس الضيقة أو حمل الهاتف المحمول دائما في الجيب أو العمل على جهاز كمبيوتر محمول لفترات طويلة من الزمن قد يزيد من درجة الحرارة في كيس الصفن وربما يقلل بشكل طفيف من إنتاج الحيوانات المنوية كما أن العاملين في المخابز يمكن أن يتعرضوا لضعف الخصوبة نظرا لطبيعة العمل التي تتميز بارتفاع درجات الحرارة والتي يمكن أن تؤثر على صحة الخصيتين.

الصحة وأسلوب الحياة وأسباب أخرى تؤدي للعقم لدى الرجال

ينعكس أسلوب الحياة والممارسات اليومية على جودة الحياة حيث يمكن تتسبب بعض الممارسات الخاطئة في انعكاسات سلبية على الصحة العامة للإنسان وعلى الخصوبة بصفة خاصة وذلك على الجهاز التناسلي سواء للمرأة أو للرجل وفيما يلي نذكر بعض هذه الأسباب:

استخدام المنشطات والمخدرات: تعتبر المنشطات والمواد المقوية الخاصة بتحفيز قوة ونمو العضلات من الأسباب التي تساهم في تقليص إنتاج الحيوانات المنوية في الخصيتين كما أن استخدام الكوكايين أو الماريجوانا قد يقلل من عدد الحيوانات المنوية وفاعليتها.

تعاطي الكحول: يعتبر شرب الكحول من أهم أسباب انخفاض مستويات هرمون التستوستيرون الذي يسبب عدم القدرة على الانتصاب وانخفاض إنتاج الحيوانات المنوية كما أن أمراض الكبد الناجمة عن الإفراط في شرب الكحول قد تؤدي أيضا إلى انخفاض الخصوبة.

التدخين: عادة ما تكون نسبة الحيوانات المنوية عند الرجال المدخنين أقل من أولئك الذين لا يدخنون وكذلك الحال بالنسبة للتدخين السلبي فهو يؤثر تأثيرا مباشرا على خصوبة الرجال.

الضغط النفسي: يساهم الإجهاد الشديد أو الضغط النفسي لفترات طويلة في تداخل بعض الهرمونات اللازمة لإنتاج الحيوانات المنوية فيؤثر على عددها وجودتها مما يضعف الخصوبة لدى الرجل.

الوزن: تساهم السمنة في نقص الخصوبة عبر آليات غير مباشرة عديدة بما في ذلك تأثيرها المباشر على الحيوانات المنوية فضلا عن التسبب في اظطرابات هرمونية تقلل من خصوبة الرجال.

المهن والإجهاد: تعتبر بعض المهن التي تتطلب مجهودا بدنيا شاقا من أسباب العقم عند الرجال وكذلك الجلوس لفترات طويلة مثل قيادة الشاحنات أو مهنة اللحام وغيرها من المهن ومع ذلك فإن بعض الأبحاث العلمية لا تدعم هذه الفرضية.

مكملات غذائية تساعد على رفع الخصوبة لدى الرجال

تتعدد المكملات الغذائية التي يمكن أن ترفع الخصوبة لدى الرجال وتختلف خصائصها وفوائدها، فهناك ما يساعد على زيادة عدد الحيوانات المنوية وهناك ما يساعد على التقليص من التشوهات وهناك ما يزيد في كمية السائل المنوي، ومن المكملات الغذائية الطبيعية يمكن أن نذكر:

هذه المكملات الغذائية يمكن أن تكون مرافقة لأي علاج للعقم حيث تسرع في التحسن وتعطي دفعة نوعية في نتائج العلاج النهائي.

كما نُذكر أننا ننتج منتجين طبيعيين اثنين لعلاج حالات العقم وضعف الخصوبة لدى الإناث والذكور: الأول خاص بـ علاج العقم عند الرجال ويرفع الخصوبة، والثاني لـ علاج العقم عند النساء ويلم بجميع جوانب تأخر الحمل وعدم الإنجاب، كما يمكن إيجاد هذين المنتجين في أسفل هذا المقال، ويمكن كذلك الإطلاع عليها في ركن "الأمراض" ثم "العقم".





نشر في 2017-02-14 كتبه Hadden Naziha العقم والحمل والإنجاب 3 8724

3 التعليقات

  • ماهر قلاعي

    ماهر قلاعي 2017-03-28 Reply

    السلام عليكم
    ارجوا منكم ان ترسلوا لي ماف اسباب العقم عند الرجال.
    جزاكم اله جيرا.
  • نافع

    نافع 2017-02-20 Reply

    السلام عليكم, أنا متزوج منذ سنتان إتصل بطبيب فطلب مني تحاليل, فكانت كارثية:
    انعدام للحيونات المنوية في المني
    FSH: 22.4 testestorone : 2.9 et Lh:9
    و في الفحص السريري إتضح ضمور للخصيتين. أشار لي الطبيب بأن نسبة نجاح طفل الأنبوب لا تفوق 3%.
    فهل من حل و شكرا
    • إدارة الموقع

      إدارة الموقع 2017-02-21 Reply

      نرجو أن تتصل بنا على الخاص أخ نافع مرفوقا بالتحاليل والتوضيحات المفصلة حول الحالة

أتـرك تعليــقااترك ردا

آخر التعليقات

بحث في المدونة

مقالات ذات صلة

يمكن متابعتنا على

السابق
التالي

No products

To be determined الشحن
0.000DT المجموع

تمرير الطلبية