علاج العقم بالعسل والقرآن

علاج العقم بالعسل والقرآن

لا يخفى على الكثيرين أن القرآن الكريم هو الأساس لأي رقية شرعية سواء لعلاج مرض روحي أو لعلاج مرض مادي، بالنسبة للعلاج المادي بالذات فهو يتطلب توفر شروط في المريض أهمها "الإعتقاد الصادق" في نفع القرآن و"النية السليمة" والصادقة أي يجب على المريض أن يتداوى معتقدا في نفع القرآن بإذن من الله وليس لمجرد التجربة، وقد دعانا الله للعمل بالأسباب لعلاج الأمراض وقد تداوى النبي صلى الله عليه وسلم وأمر أصحابه بالتداوي حيث قال: "إنما الشفاء في ثلاث: في شربة عسل أو شرطة محجم أو لدعة بنار" حيث ذكر ثلاثة طرق للتداوي إضافة للتداوي بالقرآن.

التركيبة الكيميائية للعسل وأهميتها للخصوبة

 العسل هو مادة طبيعية للنحل تتشكل من رحيق الأزهار وهو من المواد الغذائية القلوية ويحتوي على مكونات مماثلة لجميع الفواكه مجتمعة، استخدم العسل منذ العصور القديمة كمادة للتحلية الطبيعية ولعلاج الأمراض وهو مصدر غني بالمغذيات حيث يحتوي على سكريات الجلوكوز والفركتوز والمالتوز والسكروز فضلا عن المعادن مثل البوتاسيوم والكالسيوم وكلوريد الصوديوم والكبريت والحديد والزنك والفوسفات والمنجنيز والنحاس وفيتامينات عديدة مثل ب1 وب2 و ب3 وب4 و ب5 وب6 وب8 وب9 وج والكاروتين وغيرها من الفيتامينات.

استخدم العسل لعدة قرون لتعزيز الخصوبة عند المرأة والرجل لغناه بالمعادن والأحماض الأمينية المفيدة للجهاز التناسلي للجنسين حيث يحسن نوعية الحيوانات المنوية لدى الرجال كما يقوي المبايض والرحم لدى النساء، كما يعد من أفضل المصادر لتحسين القدرة الجنسية للرجل لغناه بالحديد والجلوكوز والفركتوز وبفيتامين ب الضروري لتصنيع هرمون التستوستيرون ومن المعروف أيضا ومنذ العصور القديمة أن العسل يثير الرغبة الجنسية وهو ما أثبتته الدراسات الحديثة.

العسل في القرآن والسنة

ذكر العسل في القرآن كما في السنة على أنه مادة طبيعية ذو قدرة شفائية وذلك إما دهنا (للأمراض الجلدية والحروق وللتجميل إلخ) أو أكلا للأمراض العضوية (علاج أمرض الجهاز الهضمي ويقوي المناعة وأمراض الكلى والكبد والجهاز التنفسي والعقم إلخ).

ذكر الله العسل في القرآن باللفظ مرة واحد في سورة "محمد": مَثَلُ الْجَنَّةِ الَّتِي وُعِدَ الْمُتَّقُونَ فِيهَا أَنْهَارٌ مِنْ مَاءٍ غَيْرِ آسِنٍ وَأَنْهَارٌ مِنْ لَبَنٍ لَمْ يَتَغَيَّرْ طَعْمُهُ وَأَنْهَارٌ مِنْ خَمْرٍ لَذَّةٍ لِلشَّارِبِينَ وَأَنْهَارٌ مِنْ عَسَلٍ مُصَفًّى وَلَهُمْ فِيهَا مِنْ كُلِّ الثَّمَرَاتِ وَمَغْفِرَةٌ مِنْ رَبِّهِمْ كَمَنْ هُوَ خَالِدٌ فِي النَّارِ وَسُقُوا مَاءً حَمِيمًا فَقَطَّعَ أَمْعَاءَهُمْ (15) سورة محمد كما ذكر بما يدل عليه وليس لفظيا: وَأَوْحَى رَبُّكَ إِلَى النَّحْلِ أَنِ اتَّخِذِي مِنَ الْجِبَالِ بُيُوتًا وَمِنَ الشَّجَرِ وَمِمَّا يَعْرِشُونَ (68) ثُمَّ كُلِي مِنْ كُلِّ الثَّمَرَاتِ فَاسْلُكِي سُبُلَ رَبِّكِ ذُلُلًا يَخْرُجُ مِنْ بُطُونِهَا شَرَابٌ مُخْتَلِفٌ أَلْوَانُهُ فِيهِ شِفَاءٌ لِلنَّاسِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَةً لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ (69) سورة النحل

ونلاحظ أيضا أن الرسول صلى الله عليه وسلم ربط بين العلاج المادي والروحي في إشارة واضحة على أهمية نتيجة هذا النوع من التداوي وتحدث عن العسل في عدة مواضع بأنه من الأودية النافعة فقال عليه الصلاة والسلام: "الشفاء في ثلاث: في شرطة محجم، أو شربة عسل، أو كية بنار وأنا أنهى أمتي عن الكي" رواه البخاري

وفي الحديث عن بن مسعود رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "عليكم بالشفاءين العسل والقرآن" أخرجه بن ماجه بإسناد جيد، كما تداوى به الصحابة حيث قال علي رضي الله عنه: "كونوا في الدنيا كالنحلة كل الطير يستضعفها وما علموا ما ببطنها من النفع والشفاء".

وكان عبد الله بن عمر رضي الله عنهما لا يشكو قرحة ولا شيئا إلا جعل عليه عسلا حتى الدمل إذا كان به طلاه عسلا، فقال له تلميذه نافع: "تداوي الدمل بالعسل؟" فقال: "أليس يقول الله: {فيه شفاء للناس}".

وعَنْ أَنَسٍ قَالَ: "لَقَدْ سَقَيْتُ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِقَدَحِي هَذَا الشَّرَابَ كُلَّهُ الْعَسَلَ وَالْمَاءَ وَاللَّبَنَ".

وعن عائشة قالت: "كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يحب العسل والحلواء".

وروت أيضا رضي الله عنها أن أحب الشراب إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم العسل

وكان الربيع بن خثيم (وهو من كبار التابعين) يقول: "ليس للنفساء مثل الرطب ولا للمريض مثل العسل".

وقال ابن مسعود رضي الله عنه: "إن العسل فيه شفاء من كل داء، والقرآن شفاء لما في الصدور".

وهنا نلاحظ أهمية العسل في القرآن والسنة وذلك يحيلنا على أهميته العلاجية ولا تخفى على الجميع فوائد العسل اذا كان مرقيا حيث تجتمع فيه أسباب الشفاء العضوية والروحية.

علاج العقم بالعسل والقرآن

شرع لنا الدين الإسلامي الرقية والدعاء فالإنسان يمكن يرقي مريضا كما يمكن أن يرقي نفسه، علميا ليست هناك خلطة واحدة بحد ذاتها يمكنها أن تعالج حالات العقم دون غيرها وإنما توجد عدة حلول وعدة خلطات طبيعية يمكن أن يكون العسل العنصر الأساسي فيها وهنا نعطي مثالا لخلطة طبيعية بالعسل المرقي لرفع الخصوبة ولـعلاج العقم عند النساء و علاج العقم عند الرجال على حد السواء:

يمكن خلط 1 كيلوغرام من العسل مع 40غ من غذاء ملكة النحل مع 30غ من حبوب اللقاح مع 20غ من طلع النخيل وتقرأ على هذه الخلطة رقية شرعية (مثلا سورة البقرة كاملة مع سورة الإخلاص والمعوذتين) ويتم تناول ملعقة كبيرة يوميا محلولة في كأس ماء (ماء مرقي إن أمكن، سواء من ماء زمزم أو ماء المطر أو ماء البئر أو ماء الحنفية) كما يمكن حل الملعقة في كأس من الحليب الدافئ، وذلك بمعدل مرتين يوميا ويتناول منها الزوجان.

ملاحظة: من الأفضل عموما استعمال عسل السدر وذلك لنقطتين:

  • أولا لأن السدر مذكور في القرآن وما ذكر في القرآن يمكن أن تكون له أكثر بركة في العلاج والله تعالى أعلم، وكذلك ذُكر العسل في القرآن وبذلك يمكن أن يكون عسل السدر أكثر بركة من بقية أنواع العسل، والله أعلم.
  • بالنسبة للنقطة الثانية من المعروف علميا أن عسل السدر ذو قيمة علاجية وطاقية عالية، وبذلك يمكن أن يكون أكثر فائدة من أنواع العسل الأخرى والله تعالى أعلم.

[ المزيد من المعلومات: علاج العقم عند الرجال باستخدام طلع النخيل ]

توضيح أكثر حول كيفية الرقية الشرعية

قبل الدخول في أي رقية شرعية يجب على الإنسان المعالج أو المريض أن يعتقد اعتقادا صادقا أن كلام الله كله شفاء وهذا مبدأ جوهري قبل الدخول في العلاج، لا يجب تفضيل آية قرآنية على أخرى وفي المقابل يمكن القول أن تأثير بعض الآيات يكون أحسن مع بعض الحالات وهذا هو الأصح وهكذا يجب أن يؤمن المريض قبل رقية العسل، ثم يمكن رقية العسل بهذه الآيات والسور:

1. سورةالفاتحة
2. آية الكرسي
3. خواتيم سورة البقرة - آخر آيتين
4. سورة الإخلاص
5. سورةالفلق
6. سورة الناس

والآيات التالية:

أولا: سورة البقرة الآيتين 163 و 164

163
وَإِلَـهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ لاَّ إِلَهَ إِلاَّ هُوَ الرَّحْمَنُ الرَّحِيمُ -164- إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَاخْتِلاَفِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ وَالْفُلْكِ الَّتِي تَجْرِي فِي الْبَحْرِ بِمَا يَنفَعُ النَّاسَ وَمَا أَنزَلَ اللّهُ مِنَ السَّمَاء مِن مَّاء فَأَحْيَا بِهِ الأرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا وَبَثَّ فِيهَا مِن كُلِّ دَآبَّةٍ وَتَصْرِيفِ الرِّيَاحِ وَالسَّحَابِ الْمُسَخِّرِ بَيْنَ السَّمَاء وَالأَرْضِ لآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَعْقِلُونَ

ثانيا: سورة آل عمران الآيات من 38 إلى 40

-38 -
هُنَالِكَ دَعَا زَكَرِيَّا رَبَّهُ قَالَ رَبِّ هَبْ لِي مِن لَّدُنْكَ ذُرِّيَّةً طَيِّبَةً إِنَّكَ سَمِيعُ الدُّعَاء -39-فَنَادَتْهُ الْمَلآئِكَةُ وَهُوَ قَائِمٌ يُصَلِّي فِي الْمِحْرَابِ أَنَّ اللّهَ يُبَشِّرُكَ بِيَحْيَـى مُصَدِّقًا بِكَلِمَةٍ مِّنَ اللّهِ وَسَيِّدًا وَحَصُورًا وَنَبِيًّا مِّنَ الصَّالِحِينَ -40-قَالَ رَبِّ أَنَّىَ يَكُونُ لِي غُلاَمٌ وَقَدْ بَلَغَنِيَ الْكِبَرُ وَامْرَأَتِي عَاقِرٌ قَالَ كَذَلِكَ اللّهُ يَفْعَلُ مَا يَشَاء

ثالثا: سورة النساء آية رقم 1

-1-
يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيرًا وَنِسَاء وَاتَّقُواْ اللّهَ الَّذِي تَسَاءلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا

رابعا: سورة المائدة الآية 67

-67-
يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ وَإِن لَّمْ تَفْعَلْ فَمَا بَلَّغْتَ رِسَالَتَهُ وَاللّهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاسِ إِنَّ اللّهَ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الْكَافِرِينَ

خامسا: سورة الأعراف الآيات 54 و 55

-54-
إِنَّ رَبَّكُمُ اللّهُ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ يُغْشِي اللَّيْلَ النَّهَارَ يَطْلُبُهُ حَثِيثًا وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ وَالنُّجُومَ مُسَخَّرَاتٍ بِأَمْرِهِ أَلاَ لَهُ الْخَلْقُ وَالأَمْرُ تَبَارَكَ اللّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ -55- ادْعُواْ رَبَّكُمْ تَضَرُّعًا وَخُفْيَةً إِنَّهُ لاَ يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ

سادسا: سورة الأعراف آية 189

-189-
هُوَ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَجَعَلَ مِنْهَا زَوْجَهَا لِيَسْكُنَ إِلَيْهَا فَلَمَّا تَغَشَّاهَا حَمَلَتْ حَمْلاً خَفِيفًا فَمَرَّتْ بِهِ فَلَمَّا أَثْقَلَت دَّعَوَا اللّهَ رَبَّهُمَا لَئِنْ آتَيْتَنَا صَالِحاً لَّنَكُونَنَّ مِنَ الشَّاكِرِينَ

سابعا: سورة هود الآية 52

-52-
وَيَا قَوْمِ اسْتَغْفِرُواْ رَبَّكُمْ ثُمَّ تُوبُواْ إِلَيْهِ يُرْسِلِ السَّمَاء عَلَيْكُم مِّدْرَارًا وَيَزِدْكُمْ قُوَّةً إِلَى قُوَّتِكُمْ وَلاَ تَتَوَلَّوْاْ مُجْرِمِينَ

ثامنا: سوره هود الآية 71

- 71-
وَامْرَأَتُهُ قَآئِمَةٌ فَضَحِكَتْ فَبَشَّرْنَاهَا بِإِسْحَقَ وَمِن وَرَاء إِسْحَقَ يَعْقُوبَ

تاسعا: سورة الرعد الآية 38

-38-
وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا رُسُلاً مِّن قَبْلِكَ وَجَعَلْنَا لَهُمْ أَزْوَاجًا وَذُرِّيَّةً وَمَا كَانَ لِرَسُولٍ أَن يَأْتِيَ بِآيَةٍ إِلاَّ بِإِذْنِ اللّهِ لِكُلِّ أَجَلٍ كِتَابٌ

عاشرا: سورة النحل الآية 72

-72-
وَاللّهُ جَعَلَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا وَجَعَلَ لَكُم مِّنْ أَزْوَاجِكُم بَنِينَ وَحَفَدَةً وَرَزَقَكُم مِّنَ الطَّيِّبَاتِ أَفَبِالْبَاطِلِ يُؤْمِنُونَ وَبِنِعْمَتِ اللّهِ هُمْ يَكْفُرُونَ

إحدى عشر: سورة النحل الآية 78

-78-
وَاللّهُ أَخْرَجَكُم مِّن بُطُونِ أُمَّهَاتِكُمْ لاَ تَعْلَمُونَ شَيْئًا وَجَعَلَ لَكُمُ الْسَّمْعَ وَالأَبْصَارَ وَالأَفْئِدَةَ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ

إثنا عشر: سورة مريم من آية 1 إلى 21

-1-
كهيعص -2- ذِكْرُ رَحْمَةِ رَبِّكَ عَبْدَهُ زَكَرِيَّا -3- إِذْ نَادَى رَبَّهُ نِدَاء خَفِيًّا -4-قَالَ رَبِّ إِنِّي وَهَنَ الْعَظْمُ مِنِّي وَاشْتَعَلَ الرَّأْسُ شَيْبًا وَلَمْ أَكُن بِدُعَائِكَ رَبِّ شَقِيًّا -5-وَإِنِّي خِفْتُ الْمَوَالِيَ مِن وَرَائِي وَكَانَتِ امْرَأَتِي عَاقِرًا فَهَبْ لِي مِن لَّدُنكَ وَلِيًّا -6- يَرِثُنِي وَيَرِثُ مِنْ آلِ يَعْقُوبَ وَاجْعَلْهُ رَبِّ رَضِيًّا -7- يَا زَكَرِيَّا إِنَّا نُبَشِّرُكَ بِغُلَامٍ اسْمُهُ يَحْيَى لَمْ نَجْعَل لَّهُ مِن قَبْلُ سَمِيًّا -8- قَالَ رَبِّ أَنَّى يَكُونُ لِي غُلَامٌ وَكَانَتِ امْرَأَتِي عَاقِرًا وَقَدْ بَلَغْتُ مِنَ الْكِبَرِ عِتِيًّا -9-قَالَ كَذَلِكَ قَالَ رَبُّكَ هُوَ عَلَيَّ هَيِّنٌ وَقَدْ خَلَقْتُكَ مِن قَبْلُ وَلَمْ تَكُ شَيْئًا -10-قَالَ رَبِّ اجْعَل لِّي آيَةً قَالَ آيَتُكَ أَلَّا تُكَلِّمَ النَّاسَ ثَلَاثَ لَيَالٍ سَوِيًّا -11- فَخَرَجَ عَلَى قَوْمِهِ مِنَ الْمِحْرَابِ فَأَوْحَى إِلَيْهِمْ أَن سَبِّحُوا بُكْرَةً وَعَشِيًّا -12-يَا يَحْيَى خُذِ الْكِتَابَ بِقُوَّةٍ وَآتَيْنَاهُ الْحُكْمَ صَبِيًّا -13-وَحَنَانًا مِّن لَّدُنَّا وَزَكَاةً وَكَانَ تَقِيًّا -14-وَبَرًّا بِوَالِدَيْهِ وَلَمْ يَكُن جَبَّارًا عَصِيًّا -15-وَسَلَامٌ عَلَيْهِ يَوْمَ وُلِدَ وَيَوْمَ يَمُوتُ وَيَوْمَ يُبْعَثُ حَيًّا -16-وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ مَرْيَمَ إِذِ انتَبَذَتْ مِنْ أَهْلِهَا مَكَانًا شَرْقِيًّا -17-فَاتَّخَذَتْ مِن دُونِهِمْ حِجَابًا فَأَرْسَلْنَا إِلَيْهَا رُوحَنَا فَتَمَثَّلَ لَهَا بَشَرًا سَوِيًّا -18-قَالَتْ إِنِّي أَعُوذُ بِالرَّحْمَن مِنكَ إِن كُنتَ تَقِيًّا -19-قَالَ إِنَّمَا أَنَا رَسُولُ رَبِّكِ لِأَهَبَ لَكِ غُلَامًا زَكِيًّا -20-قَالَتْ أَنَّى يَكُونُ لِي غُلَامٌ وَلَمْ يَمْسَسْنِي بَشَرٌ وَلَمْ أَكُ بَغِيًّا -21-قَالَ كَذَلِكِ قَالَ رَبُّكِ هُوَ عَلَيَّ هَيِّنٌ وَلِنَجْعَلَهُ آيَةً لِلنَّاسِ وَرَحْمَةً مِّنَّا وَكَانَ أَمْرًا مَّقْضِيًّا

ثلاثة عشر: سورة الأنبياء الآية 83 و 84

-83-
وَأَيُّوبَ إِذْ نَادَى رَبَّهُ أَنِّي مَسَّنِيَ الضُّرُّ وَأَنتَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ -84- فَاسْتَجَبْنَا لَهُ فَكَشَفْنَا مَا بِهِ مِن ضُرٍّ وَآتَيْنَاهُ أَهْلَهُ وَمِثْلَهُم مَّعَهُمْ رَحْمَةً مِّنْ عِندِنَا وَذِكْرَى لِلْعَابِدِينَ 

رابع عشر: سورة الأنبياء الايه89 و 90

-89-
وَزَكَرِيَّا إِذْ نَادَى رَبَّهُ رَبِّ لَا تَذَرْنِي فَرْدًا وَأَنتَ خَيْرُ الْوَارِثِينَ -90-فَاسْتَجَبْنَا لَهُ وَوَهَبْنَا لَهُ يَحْيَى وَأَصْلَحْنَا لَهُ زَوْجَهُ إِنَّهُمْ كَانُوا يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَيَدْعُونَنَا رَغَبًا وَرَهَبًا وَكَانُوا لَنَا خَاشِعِينَ

خامس عشر: سورة الحج آية 5

-5-
يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِن كُنتُمْ فِي رَيْبٍ مِّنَ الْبَعْثِ فَإِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن تُرَابٍ ثُمَّ مِن نُّطْفَةٍ ثُمَّ مِنْ عَلَقَةٍ ثُمَّ مِن مُّضْغَةٍ مُّخَلَّقَةٍ وَغَيْرِ مُخَلَّقَةٍ لِّنُبَيِّنَ لَكُمْ وَنُقِرُّ فِي الْأَرْحَامِ مَا نَشَاء إِلَى أَجَلٍ مُّسَمًّى ثُمَّ نُخْرِجُكُمْ طِفْلًا ثُمَّ لِتَبْلُغُوا أَشُدَّكُمْ وَمِنكُم مَّن يُتَوَفَّى وَمِنكُم مَّن يُرَدُّ إِلَى أَرْذَلِ الْعُمُرِ لِكَيْلَا يَعْلَمَ مِن بَعْدِ عِلْمٍ شَيْئًا وَتَرَى الْأَرْضَ هَامِدَةً فَإِذَا أَنزَلْنَا عَلَيْهَا الْمَاء اهْتَزَّتْ وَرَبَتْ وَأَنبَتَتْ مِن كُلِّ زَوْجٍ بَهِيجٍ

سادس عشر: سورة المؤمنون الآيات من 12 الى 14

-12-
وَلَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنسَانَ مِن سُلَالَةٍ مِّن طِينٍ -13- ثُمَّ جَعَلْنَاهُ نُطْفَةً فِي قَرَارٍ مَّكِينٍ -14-ثُمَّ خَلَقْنَا النُّطْفَةَ عَلَقَةً فَخَلَقْنَا الْعَلَقَةَ مُضْغَةً فَخَلَقْنَا الْمُضْغَةَ عِظَامًا فَكَسَوْنَا الْعِظَامَ لَحْمًا ثُمَّ أَنشَأْنَاهُ خَلْقًا آخَرَ فَتَبَارَكَ اللَّهُ أَحْسَنُ الْخَالِقِينَ

سابع عشر: سورة فاطر الآية 11

-11-
وَاللَّهُ خَلَقَكُم مِّن تُرَابٍ ثُمَّ مِن نُّطْفَةٍ ثُمَّ جَعَلَكُمْ أَزْوَاجًا وَمَا تَحْمِلُ مِنْ أُنثَى وَلَا تَضَعُ إِلَّا بِعِلْمِهِ وَمَا يُعَمَّرُ مِن مُّعَمَّرٍ وَلَا يُنقَصُ مِنْ عُمُرِهِ إِلَّا فِي كِتَابٍ إِنَّ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرٌ

ثامن عشر: سورة الصافات الآيات من 99 إلى 101

- 99-
وَقَالَ إِنِّي ذَاهِبٌ إِلَى رَبِّي سَيَهْدِينِ -100-رَبِّ هَبْ لِي مِنَ الصَّالِحِينَ -101-فَبَشَّرْنَاهُ بِغُلَامٍ حَلِيمٍ

تاسع عشر: سورة غافر الآية 64

-64-
اللَّهُ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الْأَرْضَ قَرَارًا وَالسَّمَاء بِنَاء وَصَوَّرَكُمْ فَأَحْسَنَ صُوَرَكُمْ وَرَزَقَكُم مِّنَ الطَّيِّبَاتِ ذَلِكُمُ اللَّهُ رَبُّكُمْ فَتَبَارَكَ اللَّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ

عشرون: سورة الواقعه الآية 58 و 59

-58-
أَفَرَأَيْتُم مَّا تُمْنُونَ -59- أَأَنتُمْ تَخْلُقُونَهُ أَمْ نَحْنُ الْخَالِقُونَ

واحد وعشرون: سورة التحريم الايه 12

-12-
وَمَرْيَمَ ابْنَتَ عِمْرَانَ الَّتِي أَحْصَنَتْ فَرْجَهَا فَنَفَخْنَا فِيهِ مِن رُّوحِنَا وَصَدَّقَتْ بِكَلِمَاتِ رَبِّهَا وَكُتُبِهِ وَكَانَتْ مِنَ الْقَانِتِينَ

اثنين وعشرون: سورة الطارق الآية 5 إلى 7

-5-
فَلْيَنظُرِ الْإِنسَانُ مِمَّ خُلِقَ -6- خُلِقَ مِن مَّاء دَافِقٍ -7-يَخْرُجُ مِن بَيْنِ الصُّلْبِ وَالتَّرَائِبِ

ثلاثة وعشرون: سورة التين الآية من 1 إلى 8

-1-
وَالتِّينِ وَالزَّيْتُونِ -2-وَطُورِ سِينِينَ -3-وَهَذَا الْبَلَدِ الْأَمِينِ -4-لَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنسَانَ فِي أَحْسَنِ تَقْوِيمٍ -5-ثُمَّ رَدَدْنَاهُ أَسْفَلَ سَافِلِينَ-6-إِلَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ فَلَهُمْ أَجْرٌ غَيْرُ مَمْنُونٍ-7-
فَمَا يُكَذِّبُكَ بَعْدُ بِالدِّينِ -8-أَلَيْسَ اللَّهُ بِأَحْكَمِ الْحَاكِمِينَ

أربعة وعشرون: سورة العلق من آية 1 إلى 5

-1-
اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ -2-خَلَقَ الْإِنسَانَ مِنْ عَلَقٍ -3-اقْرَأْ وَرَبُّكَ الْأَكْرَمُ -4- الَّذِي عَلَّمَ بِالْقَلَمِ -5- عَلَّمَ الْإِنسَانَ مَا لَمْ يَعْلَمْ

الأدعية الواردة في السنة

يعتبر الدعاء من موجبات الإستجابة للمطلوب وكما قال الله في كتابه ﴿وَقَالَ رَبُّكُمْ ادْعُونِي أسْتَجِبْ لَكُمْ إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِي سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ دَاخِرِينَ(60) (سورة غافر)

وقوله تعالى: ﴿وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ ۖ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ ۖ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ (186) (سورة البقرة)

الأدعية التي دعا بها سيدنا محمد (ص) للتداوي:

  • بِسـمِ اللهِ الذي لا يَضُـرُّ مَعَ اسمِـهِ شَيءٌ في الأرْضِ وَلا في السّمـاءِ وَهـوَ السّمـيعُ العَلـيم 3 مرات
  • بسم الله أرقيك من كل شيء يؤذيك من شر كل نفس أو عين حاسد الله يشفيك بسم الله أرقيك 3 مرات
  • اسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفيك 7 مرات
  • اللهم رب الناس أذهب البأس واشف أنت الشافي لا شفاء إلا شفاءك شفاء لا يغادر سقما 7 مرات
  • أعوذ بكلمات الله التامة من كل شيطان وهامة ومن كل عين لامه 7 مرات





نشر في 2017-03-08 كتبه Hadden Naziha العقم والحمل والإنجاب, علاج الأمراض بالأعشاب 1 18561

1 تعليق

  • Sihem

    Sihem 2018-02-09 Reply

    اريد رقمكم لاتصل بكم

أتـرك تعليــقااترك ردا

آخر التعليقات

بحث في المدونة

مقالات ذات صلة

يمكن متابعتنا على

السابق
التالي

No products

To be determined الشحن
0.000DT المجموع

تمرير الطلبية