ملف علمي شامل عن حبوب لقاح النحل

ملف علمي شامل عن حبوب لقاح النحل

هذا المقال هو ملف شامل حول حبوب اللقاح دققناه علميا وفصلناه إلى فقرات واضحة العناوين لكي يسهل على القارئ قراءة ما يريد في حال لم يرد قراءة كل المقال، كما تم التدقيق استنادا إلى بحوث ومراجع علمية باللغة الإنجليزية.

تعتبر حبوب اللقاح أو كما يحلو للبعض أن يسميها بـ "حبوب لقاح النحل" علاجا وغذاء يتصف بالشمولية ويستعمل تقريبا في جميع أنحاء العالم خاصة في أوساط الذين يعرفون قيمته الطبية والعلاجية، تختلف فوائدها وخصائصها وطرق استعمالها والغرض من استعمالها لذلك نفصل في هذا المقال كل ما يتعلق بها.

ماهي حبوب لقاح النحل؟

حبوب لقاح النحل أو كما يحلو للبعض أن يسميها بحبوب اللقاح أو خبز النحل هي مادة طبيعية يجمعها النحل بغرض تغذية يرقاته عليها (تتنقل النحلة بين عشرات أو مئات الزهور لكي تتمكن من جمع حبتي حبوب لقاح) وتعتبر من أكثر المواد الطبيعية غنى بالعناصر المغذية نظرا إلى أنها تحتوي على جميع ما يحتاجه الجسم من الفيتامينات والمعادن حيث تحتوي على ما بين 20 إلى 35  بالمائة من وزنها بروتينات (تختلف النسب حسب مصدر حبوب اللقاح) إضافة الى الأحماض الأمينية الحرة ومجموعة مركبات فيتامين ب وحمض الفوليك إضافة إلى عشرات المكونات التي سنفصلها في فقرة مكونات حبوب اللقاح.

غذائيا تعتبر حبوب اللقاح غذاء كاملا يتميز بكونه مختلفا عن بقية الأغذية ويمكن القول أنه تنطبق عليه صفة الغرابة حيث يحتوي على جميع العناصر الطبيعية التي لا توجد في المنتجات الحيوانية خاصة إذا ما تحدثنا عن نسبة البروتينات التي يحتويها والتي لا يضاهيه فيها أي منتج حيواني حيث يحتوي على نسبة أحماض أمينية أعلى من التي توجد في لحم البقر والبيض والجبن (عبر مقارنة نفس الأوزان من كل مادة) وما يميز هذه البروتينات هي أنها ذات نوعية ممتازة حيث أن قرابة نصف البروتينات التي تحتويها هي عبارة عن أحماض أمينية حرة جاهزة للإلتحام الكلي والمباشر بجميع أجهزة ووظائف جسم الإنسان.

من الضروري معرفة أنه لتتمكن نحلة واحدة من جمع ما مقداره ملعقة صغيرة واحدة من حبوب اللقاح يجب عليها أن تعمل لمدة 8 ساعات يوميا وذلك لمدة شهر كامل، والجدير بالذكر أن كل حبة من اللقاح تحتوي على قرابة 2 مليون جزيئ من لقاح الزهور كما تحتوي ملعقة قهوة صغيرة على 2.5 مليار من جُزيئات لقاح الزهور.

قام الدكتور غابرييل كوزنز (أمريكي، مختص في الطب الشمولي، طبيب تجانسي، طبيب نفساني، معالج طبيعي، طبيب أيورفيدا، معالج بأعشاب الطب الصيني، باحث رائد في مجال مرض السكري، متخصص في علوم البيئة، أستاذ علوم روحية) قام ببحث حول حبوب اللقاح وصنفه ضمن قائمة تضم أهم 22 منتج طبيعي منشط ورافع للطاقة حيث تستعمل حبوب اللقاح ضمن نطاق علاجي متسع وتساعد على اصلاح الإختلالات الغذائية في الجسم لتصل حتى للإظطرابات والإختلالات النادرة منها.

grains de pollen qu'est de que c'est ماهي حبوب اللقاح

مما تتكون حبوب اللقاح؟

تعتبر حبوب لقاح النحل منتجا نباتيا ثريا بمواد بيولوجية حيوية حيث تحتوي على أكثر من 200 مادة، وإذا ما تحدثنا كيميائيا فإن هذه المواد تندرج ضمن عائلات كيميائية كبرى مثل البروتينات والأحماض الأمينية والسكريات والدهون والأحماض الدهنية ومركبات الفينول والإنزيمات والإنزيمات المساعدة والفيتامينات والعناصر الحيوية.

تحتوي حبوب اللقاح على ما يقارب 23 بالمائة من البروتينات ونصف هذه البروتينات أحماض أمينية أساسية مثل الميثيونين، الليسين، الثريونين، الهستيدين، الليسين، الآيسولوسين، الفالين، الفينيلانين والتربتوفان، تعتبر هذه النوعية من الأحماض هامة وضرورية لحياة الإنسان نظرا إلى أنه يستحيل على جسم الإنسان أن ينتجها ويصنعها ذاتيا ويتلقاها فقط من مصادر خارجية. كما تحتوي على كميات معتبرة من الأحماض النووية أهمها أحماض الريبونيوكليك وعلى الكربوهيدرات القابلة للهضم بنسبة 30.8% وعلى 27.7% من السكريات المختزلة اهمها الفركتوز والجلوكوز.

كما تحتوي على دهون بنسبة 5.1% ومنها الأحماض الدهنية المشبعة وأحماض دهنية غير مشبعة ونخص بالذكر حمض اللينولييك والـ y لينولييك والأراكيدونيك بنسبة تقارب 0.4% مجتمعة.

وتمثل الدهون الفوسفاتية 1.5٪، في حين أن الإسترول النباتي ولا سيما بيتا سيتوستيرول يمثل حوالي 1.1٪.

نجد أيضا مجموعة أخرى تضم المركبات الفينولية تصل إلى 1.6٪ في المتوسط، وتشمل هذه المجموعة الفلافونيدات، الليكوترين، الكاتيكين والأحماض الفينولية، ومن بين الفلافونيدات الموجودة في حبوب اللقاح والتي تمثل 1.4٪ نجد أساسا مركب الكايمبفيرول الذي يمنع الخلايا السرطانية والكيرسيتين، في حين نجد في الأحماض الفينولية والتي تمثل 0.2٪ نجد أساسا حمض الكلوروجينيك.

تتميز حبوب اللقاح أيضا بغناها بصابونيات الترتربين وأهمها حمض الأوليانوليك وحمض اليورسوليك وحمض البتيولينك، وبالإضافة إلى ذلك فإن الفيتامينات والعناصر الحيوية الموجودة في حبوب اللقاح تعتبر ذات قيمة عالية، فهي مصدر مهم للفيتامينات منها 0.1٪ فيتامينات قابلة للذوبان في الدهون، مثل البروفيتامين A والفيتامينات E و D، و 0.6٪ من الفيتامينات القابلة للذوبان في الماء، مثل B1، B2، B6، C وأحماض: البانتوثنيك، النيكوتينيك وحمض الفوليك، والبيوتين، والروتين والإينوزيتول. إجمالي قيمة هذه الفيتامينات 0.7٪ في المنتج بأكمله.

بالنسبة للعناصر الحيوية bioéléments فهي موجودة بنسبة 1.6% وموجودة في حوالي 1.6٪، بما في ذلك العناصر الغذائية الرئيسية (الكالسيوم، الفوسفور، المغنيسيوم، الصوديوم والبوتاسيوم) والعناصر الغذائية الدقيقة (الحديد، النحاس، الزنك، المنجنيز، السيليكون والسيلينيوم). وهذه الأخيرة هي عند نسبة 0.02٪.

وحسب آخر المعطيات العلمية المتوفرة فإن النسبة المتوسطة لمكونات حبوب اللقاح المجففة في الهواء في درجة حرارة 40درجة تتمثل في الآتي:

32.8٪ من البروتينات (بما في ذلك الأحماض الأمينية الأساسية 11.5٪) و40.7٪ من السكريات المختزلة (بما في ذلك السكروز 3.7٪) والدهون 12.8٪، وفيتامين C بنسبة 0.19٪ و0.07٪ من البيتاكاروتين β-carotène و 4.0٪ عناصر حيوية bioéléments.

كيف يتم جمع حبوب اللقاح؟

تستخدم معدات خاصة عبارة عن فخاخ لجمع حبوب اللقاح، وتتمثل العملية في مجملها في جعل النحل يتخلص من اللقاح قبل دخوله للخلية ولتنفيذ هذه العملية توضع فواصل مختلفة في مدخل الخلية وتكون مصممة بشكل تستهدف فيه النحل العائد للخلية وليس الخارج منها، ولتتمكن أي نحلة من الدخول للخلية يجب عليها اختراق هذه الفواصل التي تكون عادة بحجم النحلة ولا تسمح بمرور أي شيء أكبر من حجم النحلة وبالتالي تدخل النحلة تاركة وراءها حبوب اللقاح لتقع في حاويات خاصة. وتختلف عموما طرق الجمع والمعدات المستعملة للحصول على حبوب اللقاح: مصائد خاصة ولوحات وشرائح وشبكات بفتحات مناسبة وتشترك كل هذه المعدات في حجم الثقوب التي يمر منها النحل والتي تكون حوالي 5 ملم.

حبوب لقاح النحل grains de pollen

فوائد حبوب اللقاح وخصائصها العلاجية

تتعدد فوائد حبوب اللقاح العلاجية ولا يمكن حصرها في مقال واحد وربما تتطلب كتابا كاملا للحديث عن فوائدها وفي المقابل سنورد أهم 14 فائدة مثبة علميا لحبوب اللقاح والتي لا تدعو المجال لأي شخص أن لا يستهلكها سواء كدواء أو كغذاء.

1. حبوب اللقاح منشط ومقوي طبيعي ممتاز

العناصر الغذائية الموجودة في حبوب اللقاح تجعل منها منشطا طبيعيا خارقا للعادة: الكربوهيدرات والبروتينات ومركبات فيتامين ب تساعد على المحافظة على النشاط طوال اليوم من خلال تحسين القدرة على التحمل ومكافحة التعب.

هل تجد نفسك في كثير من الأحيان تعبا وفاقدا للنشاط في فترة ما بعد الظهر؟ تساعد الكربوهيدرات والبروتينات ومجموعة فيتامينات B الموجودة في حبوب اللقاح على مكافحة التعب والحفاظ على الطاقة في مستويات جيدة.

أظهرت دراسة أعدها المجلس الرياضي البريطاني "British Sports Council" ارتفاعا ملحوظا في القوة الجسمية عند الأشخاص الذين تناولوا حبوب اللقاح بانتظام وذلك بنسبة ارتفاع بين 40 إلى 50 في المائة! ولذلك نصحت هذه الدراسة الرياضيين وممارسي ألعاب القوى بالإعتماد على حبوب اللقاح كغذاء مقو وكمادة منشطة طبيعية (تعتبر حبوب اللقاح من المنشطات المسموح بتناولها للرياضيين وهي لا تعطي أي مؤشرات تدخل ضمن المواد المنشطة المحضورة) وتجدر الإشارة إلى أن العديد من الرياضيين المعروفين عالميا يعتمدون بشكل دائم على حبوب اللقاح كمصدر للقوة والنشاط خاصة في مباريات كرة القدم كما يكثر استعمالها في الألعاب الأولمبية وألعاب رفع الأثقال.

2. تحسن الذاكرة والتركيز

تعتبر حبوب لقاح النحل غذاء وعلاجا في نفس الوقت لكل ما يخص مشاكل الذاكرة، فهي بالإضافة إلى خصائصها في زيادة القدرة على مقاومة التعب والإرهاق الجسدي والفكري فهي أيضا مقو ممتاز للجهاز العصبي، حيث تحسن الوظائف الدماغية مثل الذاكرة والقدرة على التعلم، والتركيز، والفهم والتفكير وتتمتع حبوب اللقاح بهذه الخاصيات نظرا لما تحتويه من عناصر غذائية ذات جودة عالية يحتاجها المخ لأداء مهامه. ويمكن الإشارة هنا إلى أنه يكثر استعمال حبوب اللقاح عند تلامذة الباكالوريا وعند من يجرون تحضيرات فكرية مرهقة في الدول المعروفة بإنتاجها لكميات كبيرة من حبوب اللقاح مثل إسبانيا والصين وتركيا، حيث تساهم في رفع القدرات التعلمية وتساعد على الحفظ والتركيز كما تستعمل أيام الإمتحانات أيضا لنفس الأغراض كما لا ننسى أن نشير إلى حضورها أيضا في الأنظمة الغذائية للاعبي الشطرنج العالميين.

3. تعالج مشاكل البشرة

غالبا ما تستعمل حبوب اللقاح من بين مكونات منتجات العناية بالبشرة (خاصة المنتجات الموضعية) وذلك لدورها في علاج الإلتهابات ومظاهر الحساسية الجلدية والتهيجات الجلدية مثل الإكزيما والصدفية، ويرجع ذلك إلى الفيتامينات ونوعية الأحماض الأمينية التي تحتويها والتي تساعد على تجديد خلايا الجلد والبشرة. وللحصول على أقصى فائدة من حبوب اللقاح تنصح عدة بحوث علمية باستعمالها داخليا وخارجيا (أي بتطبيقها موضعيا على أماكن الإصابة وبأكلها كعلاج أو عبر إدخالها في النظام الغذائي) وذلك لكي يصبح العلاج شاملا وصحيحا من وجهة نظر طبية. حيث أن التطبيق الخارجي لوحده لا يمكن من الوصول إلى الطبقات العميقة للبشرة لذلك يكون العلاج فمويا وعبر تطبيق موضعي للوصول إلى طبقات البشرة الثلاث (البشرة، والأدمة، واللحمة أو النسيج تحت الجلد).

4. تعالج مشاكل الجهاز التنفسي

تتميز حبوب اللقاح باحتواءها على نسب هامة من مضادات الأكسدة التي تتميز بتأثيرها المضاد للإلتهابات خاصة التهابات الأنسجة الرئوية، وتساهم بذلك في الوقاية من حدوث مرض الربو خاصة لمن لديهم الأرضية المؤهلة لحصول هذا المرض، لذلك ينصح باستعمالها عند من يعيش قرب بيئات ملوثة مثل المعامل ومراكز المدن والأماكن التي تكثر بها الرطوبة وعند من يحس أنه يمكن أن يصاب بهذا المرض خاصة عند الحديث عن الإستعدادات الوراثية كأن يوجد مثلا عدة عناصر من نفس العائلة يعانون من مرض الربو، حيث ينصح الشخص السليم في نفس العائلة بتناول حبوب اللقاح كغذاء وكعلاج وكوقاية.

5. تساعد على علاج حمى القش والحساسية

تقلل حبوب اللقاح من وجود الهستامين في الجسم وتساعد في علاج العديد من أشكال الحساسية وذلك حسب دراسة أجراها الدكتور ليو كونواي، (من دنفر كولورادو) Dr. Leo Conway, de Denver Colorado حيث خلصت هذه الدراسة إلى أن أعراض الحساسية تلاشت عند 94٪ من المرضى عندما تم علاجهم بحبوب لقاح النحل عن طريق الفم، كما عولجت حالات الربو المترافقة مع الحساسية ومشاكل الجيوب الأنفية، وخلصت هذه الدراسة إلى أن لقاح النحل مركب فعال ورائع ضد العديد من أمراض الجهاز التنفسي.

يمكن أن تكون حبوب اللقاح أيضا علاجا فعالا ضد حمى القش والحساسية عند تناولها لمدة 6 أسابيع على الأقل قبل موسم الحساسية. حيث خلصت دراسة تم إجراءها بـ "مدرسة سانت ماري الطبية في مستشفى لندن" إلى أن التطعيم الذي تم بإدخال كمية صغيرة من المادة المسببة للحساسية l'allergène (حبوب لقاح النحل) كانت له نتائج رائعة في تحفيز وإعادة برمجة الجهاز المناعي، فهي بمثابة تلقيح.Vaccin

6. تعالج سوء الهضم

بالإضافة إلى الفيتامينات والمعادن والبروتينات التي تحتويها حبوب اللقاح فهي تحتوي أيضا على إنزيمات enzymes تسهل عملية الهضم وتساعد الجسم على استخلاص العناصر الغذائية، 

ووفقا للدكتور ليو كونواي Leo Conway، يمكن للقاح النحل أن يساعد أيضا على شفاء التقرحات والقرحات الهضمية والتخفيف من أعراض التهاب القولون التقرحي، بالإضافة إلى كونها تساعد على الحصول على جميع العناصر الغذائية التي يحتاجها الجسم.

أظهرت أيضا دراسات علمية أن حبوب اللقاح تمنع نمو البكتيريا الضارة وتقاوم جرثومة السالمونيلا ويمكن أن تساعد في تنظيم وظائف الأمعاء.

7. تقوي المناعة وتنبه الجهاز المناعي

تعتبر حبوب اللقاح من المغذيات الممتازة للبكتيريا المعوية النافعة (النبيت المعوي) وهي بذلك تدعم نظام المناعة، و وفقا لخبير الطب الشمولي الدكتور جوسيف ميركولا Dr. Joseph Mercola، فإن لقاح النحل يحتوي على خصائص مماثلة للمضادات الحيوية والتي يمكن أن تساعد على حماية الجسم من الاتصال المباشر بالفيروسات، كما أنها غنية بالمواد المضادة للأكسدة التي تحمي الخلايا من عملية الأكسدة التي تسببها الجذور الحرة.

8. حبوب اللقاح والسرطان

أظهر بحث علمي أجراه الدكتور بيتر هرنيس Dr. Peter Hernuss أن حبوب لقاح النحل تساعد على زيادة الخلايا المناعية التي تقاوم السرطان، كما أنها تساعد في إنتاج الأجسام المضادة وخلايا الدم الحمراء الحاملة للأوكسجين، وتساهم في الوقاية ومنع الآثار الجانبية للعلاج الكيميائي مثل منع حدوث الغثيان وفقدان الشعر وحالات انخفاض الطاقة والنشاط وتقريبا جميع الأعراض الأخرى والآثار الجانبية التي تترافق مع العلاج الكيميائي، ذلك دون أن ننسى أن أنها تساعد مرضى السرطان على الحصول على نوعية نوم أفضل.

9. تساعد على علاج الإدمان والأمراض التي تنتج عنه

تستخدم حبوب اللقاح كعلاج "شمولي" لحالات الإدمان وتمنع حصول الرغبة الشديدة من خلال الإنقاص من "التواترات" impulsions لأن حبوب اللقاح تحطم الرغبة الشديدة ويمكن استعمالها في هذا الصدد أيضا لخسارة الوزن بطريقة صحية وتجدر الإشارة إلى أن هذه الخصائص ربما تتطلب المزيد من الأبحاث لإظهار هذه الفوائد المحتملة، خاصة فيما يتعلق بفقدان الوزن.

10. الكوليستيرول والأمراض القلبية

تحتوي حبوب لقاح النحل على كميات معتبرة من الروتين rutine وهو من البيوفلافونيدات bioflavonoïdes (الفلافونيدات النشطة حيويا) ويتميز بكونه مضادا للأكسدة ومقويا للأوعية الدموية، كما يساعد على علاج المشاكل ذات المنشأ الدوراني ويعدل مستويات الكوليسترول، تعمل هذه الخصائص المضادة للتخثر مجتمعة على منع حدوث نوبات قلبية وعلى منع السكتات والجلطات الدماغية accidents vasculaires cérébraux, AVC.

ونظرا لما تحتويه حبوب اللقاح من مضادات للأكسدة ومن نسب جيدة من الروتين فهي تساعد أيضا على تقوية الشعر وتنشيط الشعيرات الدموية وتنقص من معدل الكولستيرول الضار.

يحتوي لقاح النحل أيضا على الليسيثين 15٪ (من حيث الحجم) و الليسيثين مادة طبيعية تساعد على تحليل الدهون وعلى إزالتها من الجسم كما تحمي من أمراض القلب التي يمكن أن تنتج عن الكولستيرول.

11. أمراض البروستاتا

يمكن لحبوب اللقاح أن تساعد في علاج تضخم البروستاتا كما أنها تقاوم الإلتهابات التي ترافق هذا التضخم وتساهم في تقليل حرقة البول وعدد مرات التبول حيث أثبتت عدة دراسات سريرية (إكلينيكية) دور حبوب اللقاح في ما ذكر سابقا إضافة إلى دورها في إرخاء العضلات المحيطة بمجرى البول وهو ما يساعد في التقليل من تكرار عملية التبول ذلك أن تضخم البروستاتا يترافق عادة مع وجود ظغط عضلي على مجرى البول.

12. أمراص العقم والخصوبة

تحفز حبوب اللقاح المبيض وتساعد على استعادة وظائفه، وتستخدم للمساعدة على تسريع الحمل عند النساء وذلك عبر خلال خصاصها في تحفيز الهرمونات وهي أيضا مثيرة للشهوة الجنسية، كما أن لها دورا في رفع الخصوبة لدى الرجال نظرا لقيمة المعادن والفيتامينات التي تحتويها والتي تعزز الخصوبة لدى النساء والرجال على حد السواء.

13. التخسيس ورفع الوزن

تساعد حبوب اللقاح على كبح الرغبة الشديدة غير الصحية لأنها تعزز من القيمة الغذائية الموجودة في الأطعمة التي نتناولها، ولكي نشرح ذلك: حبوب اللقاح تمنع حصول الرغبة الشديدة في الأكل لأن الجسم يعرف أن لدينا كل العناصر الغذائية التي نحتاجها وبذلك سوف يبعث بإشارات مفادها أنه قد حصل الإكتفاء وتساعد بذلك أجسامنا لتقول "لا" عندما تكون ملآنة ومكتفئة بالعناصر الغذائية التي تحتاجها، وهو السبب في أن بعض المكملات الغذائية الطبيعية تحتوي على جملة "كبسولات حبوب لقاح النحل للتخسيس".

ونضيف أن حبوب اللقاح تحتوي على مركب طبيعي من الفينيل ألانين phénylalanine الذي يعمل كمنظم للشهية ومعدل لنسبة الأحماض الأمينية لذلك يمكن استعماله في حمية خفض الوزن وفي حمية رفع الوزن على حد السواء نظرا لقدرته على بعث الإشارات الصحيحة للجسم.

ومن أهم خاصيات حبوب اللقاح أنها خالية من المضاعفات التي يمكن أن تسببها مثيلتها من المنتجات الصيدلانية التي تستعمل لرفع أو خفض الوزن.

ومن طرق رفع الوزن يمكن تناول حبوب اللقاح مع المكملات الغذائية التي تساعد على التسمين مثل خميرة الجعة حيث أن تناول حبوب اللقاح مع خميرة البيرة بعد كل وجبة رئيسية يمكن أن يساهم في رفع الوزن بطريقة صحية وفي مدة وجيزة.

14. مضادة لجميع مظاهر الشيخوخة

نظرا لهوسهم بالخلود، استعمل قدماء المصريين حبوب لقاح النحل لكي يحسوا بأنهم أصغر سنا ذلك لأنها تعطي مظرا لامعا للبشرة وتساهم في منع التجاعيد وتأخير مظاهر شيخوخة البشرة، حيث أن صحة البشرة تعكس مباشرة مدى صحة الجسم وسلامته من الأمراض إضافة إلى صغر السن.

أما حاليا فتستخدم حبوب اللقاح مع العلاجات الموضعية للعناية بالبشرة حيث تعالج الإلتهابات والإصابات الجلدية مثل الصدفية psoriasis والإكزيما وحب الشباب acné وهي مضاد فعال للأكسدة وللجذور الحرة.

كما تساعد حبوب اللقاح على تجديد الخلايا وعلى حماية البشرة نظرا لما تحتويه من أحماض أمينية ومن فيتامينات ضرورية لصحة البشرة، حيث تساعد على محو التجاعيد وتسهل إمداد البشرة بالدم (تنشط الدورة الدموية في خلايا البشرة) كما تحمي من مظاهر التقدم في السن التي تنتج عن الإرهاق النفسي والجسدي والعوامل البيئية المختلفة.

وعموما يمكن لحبوب اللقاح أن تحول البشرة غير الصحية إلى بشرة صحية ونظرة مليئة بالشباب والحيوية نظرا لما تحتويه من عناصر مغذية للبشرة كما تحارب حتى المظاهر الطبيعية لشيخوخة خلايا الجسم والبشرة.

يمكن الإطلاع على حبوب اللقاح عبر النقر على حبــوب اللقــاح كما يمكن إيجادها في ركن منتجات النحل

حبوب اللقاح grains de pollen d'abeille

بحوث علمية حول حبوب اللقاح وخصائصها البيولوجية

  • أثبتت عدة بحوث تجريبية تم إجراءها على الأرانب والفئران أن لحبوب اللقاح خصائص مخفضة للشحوم في الدم hypolipidémique حيث خفضت من نسبة الدهون الكلية lipides totaux plasmatiques ومن نسبة الدهون الثلاثية triacylglycérides ou triglycérides وبالإضافة إلى ذلك فإن الانخفاض في تركيز الدهون في الدم يرتبط بمستوى بعض الهرمونات مثل الانسولين insuline وهرمون التستوستيرون testostérone وهرمون الغدة الدرقية "الثيروكسين" thyroxine، التي تعتبر كلها المسؤولة عن تمثيل غذائي مرتفع للدهون.
  • وقد أكدت دراسات سريرية تأثير حبوب اللقاح المثبط للشحوم حيث انخفض مستوى المواد الدهنية المذكورة أعلاه بنسبة 20 إلى 35٪ في المصل الدموي لدى المرضى، حيث تم تطبيق حبوب اللقاح بنجاح مع حالات فرط دهون الدم وتصلب الشرايين، بالنسبة للمرضى الذين لم يتجاوبوا مع العقاقير المضادة للصرع خفضت حبوب اللقاح نسبة الدهون والكوليسترول عندهم إلى 20-30٪ وانخفض معدل تكدس الصفائح الدموية في الدم إلى 30٪. أما بالنسبة للمرضى الذين يعانون من قصر النظر وتصلب الشرايين وضمور العصب البصري الجزئي فقد ساهمت حبوب اللقاح في التخفيض من مستويات الكوليسترول في مصل الدم وزادت حقل ومجال الرؤية وعززت من الإستقرار البصري
  •  تم تطبيق حبوب اللقاح وخلاصاتها الذوابة في الدهون بنجاح مع حالات احتشاء عضلة القلب واضطرابات الدورة الدموية وارتفاع الضغط كما أن تطبيق حبوب اللقاح بجرعات صغيرة مع كبار السن ساهم في التحسين من أعراض تصلب الشرايين والتحسين من تدفق الدم إلى المخ.
  • كما أكدت دراسات علمية تأثير حبوب اللقاح المخفض للسكري ويعزى هذا النشاط في المقام الأول إلى وجود الأحماض الدهنية غير المشبعة، والدهون الفوسفاتية phospholipides وإلى وجود مركبات إسترول نباتي phytostérols كما تمت ملاحظة انخفاض في تراكم الصفائح الدموية وزاد في المقابل نشاط انحلال الفبرين augmentation de l'activité du système fibrinolytique عند الأشخاص الذين تناولوا حبوب اللقاح، كما تمت ملاحظة نشاط مضاد لتصلب الشرايين effet anti-athérosclérotique يحمي من أمراض القلب والحوادث الدماغية.
  • كما أثبتت دراسات معمقة وموثقة تأثير حبوب اللقاح المزيل للسموم حيث اعتمدت تجربة أولى على تسميم الفئران عن طريق محاليل عضوية مثل رباعي كلوريد الكربون tétrachlorure de carbone وثلاثي كلور الإيثيلين trichloréthylène والإيثيونين éthionine وفلوريد الأمونيوم fluorure d'ammonium، وتسببت هذه المواد في أضرار كبيرة على خلايا الكبد، ثم أعطيت هذه الفئران حبوب اللقاح حسب جدول زمني محدد حيث ساهمت في تخفيض مستوى التسمم بهذه المواد الضارة في الدم، وانخفض التسمم إلى مستويات جيدة مما يدل على الخصائص العلاجية لهذا المنتج على أنسجة الكبد. وفي تجربة أخرى تم إعطاء حبوب اللقاح مع المواد السامة في نفس الوقت حيث ساهمت في حماية خلايا الكبد من الآثار السمية وهذا بدوره يدل على قدرتها على منع التسمم. وتجدر الإشارة إلى أن مركبات البوليفينول خاصة الفلافونيدات flavonoïdes والأحماض الفينولية acides phénoliques قد لعبت دورا محوريا في إزالة هذا التسمم.

وهنا تجدر الإشارة إلى أهمية حبوب اللقاح في إزالة السموم عند الأشخاص الذين يعملون في الأنشطة الصناعية والملوثة مثل المعامل والمصانع التي يكثر بها التلوث والغبار والغازات وكذلك عند من يتعاطون الكثير من الأدوية (مثل أدوية الروماتيزم والأدوية المضادة للإلتهابات) حيث أن لحبوب اللقاح تأثيرا مفيدا ومزيلا للسموم مع هه الحالات.

  • كما تتميز حبوب اللقاح بتأثيرها المضاد للإلتهابات حيث يمكن مقارنة تأثيرها حتى مع بعض الأدوية اللاسترويدية المضادة للإلتهابات anti-inflammatoires non stéroïdiens مثل النابروكسين naproxène والأنالجين analgin والفينيل بيتازون phénylbutazone indométhacine والإندوميثاسين.
  • يمكن اعتماد حبوب لقاح النحل كمكمل غذائي ذو قيمة عالية حيث خلصت دراسة تم إجراءها على الفئران إلى أن مستويات فيتامين ج vitamine C والماغنيزيوم magnésium ارتفعت بنسبة ملحوظة عند الفئران التي تم إعطاءها حبوب اللقاح حيث تمت ملاحظة هذا الإرتفاع خاصة في الغدة الصعترية (الزعترية) thymus وفي عضلة القلب وفي جملة العضلات العضمية، كما لوحظ ارتفاع في نسبة الهيموغلوبين hémoglobine وفي نسبة الكريات الحمراء، وتجدر الإشارة إلى أن لقاح النحل زاد من معدل الحياة أيضا لدى حيوانات المختبرات

بالنسبة للحيوانات التي تم تجويعها مع اتباع نظام غذائي خال من الفيتامينات ساهمت حبوب اللقاح في رفع الوزن بطريقة أسرع مقارنة بالأنظمة الغذائية العادية حيث أثبتت الدراسة أن لحبوب اللقاح قيمة غذائية عالية خاصة عند وجود عوز ونقص غذائي عند الحيوانات، وتم إرجاع هذا التأثير المغذي إلى نسبة الأحماض الأمينية والفيتامينات والعناصر الحيوية التي تحتويها حبوب اللقاح.

وعموما فإن هذه الخصائص المغذية لحبوب اللقاح وما يرافقها من خاصيات تنظيمية لوظائف الجسم وأيضية (خاصة بالتمثيل الغذائي) دائما ما تستعمل لعلاج حالات فقدان الشهية عند الأطفال، ومع حالات تأخر النمو وسوء التغذية عند الكبار والصغار، كما ينصح باستعمال حبوب اللقاح خلال فترات الإرهاق وبعد العمليات الجراحية وعند الأشخاص الذين يمارسون مهنا شاقة سواء فكريا أو جسديا.

  • وقد تبين أيضا أن لمستخلصات الإيثانول من حبوب اللقاح نشاطا مضادا حيويا قويا نوعا ما وفعالا على مسببات الأمراض وذلك على: البكتيريا إيجابية الجرام (مثل المكورات العنقودية الذهبية) والبكتيريا سالبة الجرام (بما في ذلك الإيشريشيا كولي، الكلبسيلا الرئوية، والزائفة الزنجارية) والفطريات مثل الكانديدا البيكانز albicans C. ويرجع هذا التأثير إلى الأحماض الفينولية والفلافونيدات الموجودة في حبوب اللقاح.
  • كما أشارت عدة معطيات إلى دور حبوب اللقاح في إزالة الإنتفاخات الناتجة عن الأمراض القلبية والإنتفاخات الناتجة عن الأمراض الكلوية كما أن لحبوب اللقاح تأثيرا مضادا للتشنح في العضلات الملساء خاصة تلك التي تحيط بالمثانة ومجرى البول.
  • عُرفت حبوب اللقاح منذ القدم بتأثيرها المضاد لإلتهابات البروستاتا (الموثة) كما أكدت الدراسات السريرية الحديثة هذا الدور خاصة عند وجود التهابات غير جرثومية في البروستاتا (التهاب البروستات المزمن) حيث حسنت حبوب اللقاح من الحالة المرضية وقللت من الآلام خاصة مع حالات تضخم البروستاتا، كما لوحظ أن لحبوب اللقاح تأثير إيجابي مع الأشخاص الذين يعانون من سرطان البروستات في مرحلته الأولية حيث ساهمت في تحسين الحالة كما أن الأشخاص الذين يتعالجون بالعلاج الكيميائي المترافق بحبوب اللقاح تحسنت الحالة عندهم أكثر مقارنة بمن لم يتعاطوا حبوب اللقاح.
  • عندما تعطى حبوب اللقاح جنبا إلى جنب مع مضادات الإكتئاب فإنها تعين وتساهم في تخفيض الجرعات وتحسن الحالة العامة وذلك في وقت وجيز، وهو ما يمكن توظيفه في حال ما قرر المريض الإستغناء عن دواء ما مضاد للإكتئاب ليتقي الآثار الجانبية التي تصاحب الإنسحاب

وبفضل خصائص حبوب اللقاح المغذية والمنشطة والتي تساهم في تحسين تدفق الدم للخلايا العصبية فهي تساهم وإلى حد كبير في رفع القدرات الذهنية كما تقوي الجهاز العصبي الذي تعرض للإرهاق، ويمكن القول هنا أنه يمكن استعمال حبوب اللقاح لعلاج حالات الإجهاد البدني والإجهاد النفسي والفكري surmenage physique et mental والتعب asthénie apathie والخمول

كما لوحظ أن لحبوب اللقاح آثار إيجابية ولا سيما في حالات الاكتئاب الناجم عن انخفاض الطاقة الحيوية، وخاصة عند كبار السن حيث أن الإستخدام طويل المدى حتى بجرعات منخفضة يساهم تدريجيا في تحسين المزاج ويعيد الرغبة في الحياة ويقوي الجسم بدنيا.

  • لوحظ ايضا أن لحبوب اللقاح تأثيرا إيجابيا على أعراض الشيخوخة المبكرة وفي حالات الخمول المرتبطة بالوهن العصبي لدى كبار السن، كما تعتبر حبوب اللقاح عنصرا حيويا لعلاج الإدمان المزمن على الكحول، حيث أن جرعات صغيرة من حبوب اللقاح مع مهدئات وبعض السوائل يمكن أن تخفف أعراض الإقلاع عن التدخين وتقلل إلى حد كبير مدتها، كما أن لحبوب اللقاح القدرة على علاج نقص العناصر الغذائية مثل البروتينات والفيتامينات والعناصر الحيوية، وخاصة الماغنيزيوم، وهي كلها تنتج عن إدمان الكحول.

كيف يتم تناول لقاح النحل كغذاء؟

يمكن تناول حبوب اللقاح كغذاء ولكي تكون فعاليتها أقوى وأسرع يجب أن يتم تناولها في أوقات الوجبات خاصة مع الغلال والفواكه وهو ما يساعد في القضاء على الجراثيم المعوية.

يفضل تناول ملعقة من حبوب اللقاح مع قطعة من الغلال في فطور الصباح وهو ما يزيد من الفاعلية العلاجية لحبوب اللقاح.

كيفية استعمال حبوب اللقاح

  • تمنع حبوب اللقاح على الأطفال دون سن السنة الواحدة.
  • الأطفال 3-5 سنوات: 5-10 جرام يوميا
  • الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 6-12: 10-15 غراما في اليوم الواحد.
  • الكبار الذين لا يعانون من أي أمراض: 16-20 غراما في اليوم الواحد.
  • الكبار المرضى: 30-40 غراما في اليوم الواحد.
  • بالنسبة للعلاج الذي يدوم شهرا واحدا في السنة لا يكفي لعلاج الأمراض، وهو فقط يمنح الطاقة.
  • العلاج الدوري: لمدة 45يوما متتالية في بداية كل موسم، أو مرتين في السنة، أو 90يوما في أوائل الشتاء وأواخر الصيف.
  • العلاج المستمر: تؤخذ حبوب اللقاح  يوميا حسب طبيعة الجسم وقوة المرض.

mode d'emploi de grains de pollen كيفية استعمال حبوب اللقاح

أمثلة لاستعمال حبوب اللقاح

يمكن تناول ملعقة صغيرة من حبوب اللقاح يليها شرب كوب من الماء وذلك قبل فطور الصباح بنصف ساعة، وبعد بضعة ايام يمكن مضاعفة الجرعة لتصبح ملعقتان من حبوب اللقاح يوميا.

تحتوي حبوب اللقاح على كمية معتبرة من الأحماض الأمينية والفيتامينات (خاصة مركبات فيتامين ب) وهو ما يزيد من طاقة الجسم مع العلم أن العديد من مشاهير الرياضيين يتناولون حبوب اللقاح لزيادة قوتهم البدنية.

علاج الامراض العصبية والدماغية

تضاف حبوب اللقاح الى مركبات فيتامين ب وتؤخذ يوميا قبل الوجبات الرئيسية وهو ما يزيد من مستوى الطاقة في الجسم بدنيا وفكريا ويمكن ملاحظة الفروق بداية من الايام الاولى للعلاج، ينصح بهذا العلاج للاشخاص الذين يقضون ساعات امام الكمبيوتر والاشخاص الذين يعملون في ظروف عمل صعبة (مثل امتحانات البكالوريا والماجستير).

يمكن رش حبوب اللقاح فوق الحساء، السلطة، الحبوب... مما يعطي قوة وطاقة طبيعية.

يمكن ان نحتاج الى كوب من العصير بدون سكر لذلك يمكن خلط بيضة مع موزة مع ملعقة صغيرة من العسل وملعقة صغيرة من حبوب اللقاح تخلط هذه المكونات مع بعضها وتؤخذ صباحا مما يعطي احساسا بالقوة والطاقة على كامل اليوم.

مثلجات بحبوب اللقاح

تعتبر مثلجات حبوب اللقاح من الحلويات اللذيذة والصحية، لذلك يجب توفير المكونات التالية لصنعها: حبتين من الخوخ او أي فاكهة اخرى، ربع كوب عسل، 4 أكواب من الحليب، نصف ملعقة صغيرة من اللوز، ملعقة صغيرة من حبوب اللقاح و4 أكواب من مثلجات الفانيليا.

مشروبات بحبوب اللقاح

نحتاج الى موزة، 2 خوخ أو مشمش مجفف، ملعقة صغيرة من بذور الكتان، نصف ملعقة صغيرة عصير الليمون، نصف كأس عصير غلال طبيعي، ملعقة صغيرة من العسل وملعقة صغيرة من حبوب اللقاح، توضع كل هذه المكونات في الخلاط.

يمكن اضافة ملعقة صغيرة من زبدة الكاكاو او زبدة اللوز او زبدة الفول السوداني (الكاكوية) مما يزيد من القوة والطاقة للجسم

الثأثيرات الجانبية لحبوب اللقاح

يمكن ان يسبب استهلاك حبوب اللقاح حساسية عند قلة من الاشخاص لذا ينصح بتناول كمية صغيرة كتجربة للاشخاص الذين يتناولونها للمرة الاولى من ثم يمكن زيادة الجرعة اليومية.

إذا كانت هناك حساسية ما من حبوب اللقاح فيمكن ان تظهر بداية من الساعات أو الايام الاولى.

أفضل أنواع حبوب اللقاح

تتنوع حبوب اللقاح حسب المصادر التي تتأتى منها (نوعية الزهور) وحسب مدى مطابقتها لمواصفات المنتجات الطبيعية والبيولوجية وذلك ببعدها عن مصادر التلوث وعبر جنيها بطرق صحية وسليمة، وتقوم عدة دول بإنتاجها بكميات كبيرة مثل الصين وتركيا وإسبانيا وفرنسا وروسيا وتعتبر حبوب اللقاح الإسبانية أحد افضل الانواع في العالم نظرا إلى أنها تتوفر على جميع شروط المنتجات الطبيعية البيولوجية.

للطلب يمكن ايجاد حبوب اللقاح الإسبانية هنا على موقعنا في ركن العسل ومنتجات النحل.





نشر في 2017-04-04 كتبه Hadden Zoubaier فوائد الأعشاب 1 29050

1 تعليق

  • منافعها كثيرة

    منافعها كثيرة 2017-09-21 Reply

    معلومات قيمة والمعلومات علمية بارك الله لكم

أتـرك تعليــقااترك ردا

آخر التعليقات

بحث في المدونة

مقالات ذات صلة

يمكن متابعتنا على

السابق
التالي

No products

To be determined الشحن
0.000DT المجموع

تمرير الطلبية