فوائد القرفة وأضرارها وطريقة استعمالها: ملف موثق

فوائد القرفة وأضرارها وطريقة استعمالها: ملف موثق

القرفة وما أدراك ما القرفة، من التوابل الغنية عن التعريف، لها عدة فوائد طبية وعلاجية فريدة تختلف فيها عن بقية البهارات، وهو ما دعانا لكتابة المقال استنادا إلى بحوث ومراجع علمية موثوقة وموثقة باللغة الإنجليزية.

تستعمل القرفة في أغلب الوجبات والأطباق سواء كانت حلوة أو مالحة كما أن هناك من يستعملها في قهوته وهناك من يضعها مع الشاي للحصول على نكهة مميزة.

وتعتبر القرفة من التوابل البرية المنحدرة من فصيلة الغار حيث تنمو في جنوب الهند وسريلانكا، كما تتعدّد أنواع القرفة ليصل عددها إلى 200 نوع وتُعدّ قرفة كاسيا الأكثر شيوعا واستخداما خاصّة في إندونيسيا والصين والفيتنام.

معلومات عامّة حول القرفة

لمحة حول القرفة

بالإضافة الى مذاق القرفة اللذيذ الذي يُضفي نكهة طبيعية للطّعام، تُستخدم القرفة لأغراض طبية حيث أثبتت الدراسات فاعليّتها العلاجية على صحّة الانسان منذ آلاف السنين. وفيما يلي بعض الحقائق حول هذا البهار الشعبي:

  • القرفة هي واحدة من أقدم التوابل تعود أصولها إلى مصر القديمة وقد استخدمها المصريون القدامى في تحنيط الجثث وقد تمّ ذكرها في الإنجيل.
  • يُصنع مسحوق القرفة التجاري الذي يتمّ استعماله في مجالات مختلفة من خلال طحن أسفل اللحاء الدّاخلي لأشجار القرفة.
  • تُستعمل القرفة كمضادّ للأكسدة وكمضاد للميكروبات أو كمنكّه للأطعمة في مجال الطّبخ، كما يتمّ استخدام القرفة في عالم مستحضرات التجميل والعناية بالبشرة نظرا لعطرها اللّطيف.

كيف يتم استعمال القرفة؟

تتعدّد طُرق استعمال القرفة إذ يمكن تناولها مطحونة ومختلطة مع الشاي، أو عن طريق استخراج زيت القرفة الذي يوضع على البشرة أو في المستحضرات التّجميليّة، ويمكن أيضا تناول كبسولات القرفة الغنيّة بالفيتامينات وفي ما يلي تفصيل لطرق استعمال القرفة

كيف تستعمل القرفة؟

استعمال القرفة لمرض السكري

تُؤثّر القرفة إيجابيّا على نسبة السكر في الدم لمرضى السكري إذا تمّ استخدامها بشكل صحيح فهي مفيدة للذين يعانون من مقاومة الأنسولين عن طريق استخدام عصيّ القرفة أو مسحوق القرفة مع الشاي يوميّا لمدّة لا تتجاوز الخمسة أيّام. كما أثبتت بحوث علمية فاعليّة استخدام زيت القرفة لمرض السكري عن طريق إضافة قطرة أو قطرتين لكل الوجبات الغذائيّة اليوميّة مع المراقبة الدوريّة لمستوى السكر في الدم. وفي حال وجود أي آثار جانبية يجب التوقّف عن استهلاك القرفة وزيارة الطبيب المختص.

استعمال القرفة كغذاء

يمكن دمج القرفة مع النظام الغذائي اليومي نظرا لما تحتويه تركيبتها من فيتامينات ومنكّهات لكلّ الوجبات. توجد أكثر من طريقة لاستخدام القرفة في الطّعام نذكر منها:

رشّ مسحوق القرفة على دقيق الشوفان أو الحبوب أو الخبز المحمّص في الصباح.

للإستمتاع بفوائد القرفة الصحية يمكن دمجها مع العشاء والصلصات للتمتع بمذاقها الحلو حيث يمكن اعتبارها بهارا وعلاجا في آن واحد.

يمكن إضافة ملعقة صغيرة من القرفة المطحونة إلى كأس العصير، كوب الشّاي أو كوب القهوة في الصباح.

استخدام القرفة كعلاج طبيعي للأمراض

القرفة مع العسل

يمكن تناول القرفة كعلاج وذلك بخلطها مع العسل (أي خلط بودرة القرفة) حيث يكون بمقدار ملعقة عسل صغيرة على نصف ملعقة من مطحون القرفة وعلى هذا الأساس يتم حساب الوزن الجملي للخليط.

مستحلب القرفة

يمكن أيضا شرب مستحلب القرفة حيث يغلى كأس ماء ثم توضع بعض العصي، من 2 إلى 5 من أعواد القرفة، ثم تطفئ النار ويغطى الكأس ويترك ليبرد، ثم يتم الشرب بعد ربع ساعة تقريبا.

منقوع القرفة

تم صناعة منقوع القرفة بنفس طريقة المستحلب لكن دون الإعتماد على النار مع ترك القرفة في الكأس لمدة 12 ساعة، أي يتم صناعة المنقوع قبل 12 ساعة تقربيا من موعد شربها.

شاي القرفة

يمكن شرب شاي القرفة مع أعشاب أخرى بشرط أن لا تتضاد هذه الأعشاب في استعمالها مع القرفة والتي يحددها طبيب الأعشاب (للأسف يندر وجود أطباء أعشاب في العالم العربي إن لم نقل ينعدم).

ماهي فوائد القرفة الصحية؟

الفوائد الصحية للقرفة

أثبتت الدراسات أنّ للقرفة أكثر من ثلاثين فائدة إذا ما تمّ دمجها في النظام الغذائي اليومي بمعدّل ملعقة صغيرة على الأقلّ كلّ يوم.

القرفة والسكري من النوع 2

سكري النمط الثاني أو كما كان يُدعى سابقًا داء السكري غير المعتمد على الأنسولين أو سكري البالغين وهو اضطراب استقلابي يتميّز بارتفاع مُعدّل السكر في الدم ونقص الأنسولين النسبي في سياق مقاومة الأنسولين.

تشير دراسات علمية إلى أن القرفة تساهم في السيطرة على نسبة السكر في الدم لدى الأشخاص الذين يعانون من مقاومة الأنسولين أو السكري من النوع الثاني.

مضادة للأكسدة وتحارب الجذور الحرة

تحتوي القرفة على مجموعة من مضادات الأكسدة الصحية التي تساعد في حماية الجسم وعلاجه عدّة أمراض. يُنتج الجسم ما يسمّى الجذور الحرة وهي جزيئات صغيرة تنشأ عندما تقترن الذرات مع الإلكترونات غير الممزوجة. ومن المُمكن أن تتسبّب الجذور الحرّة في إضرار بعض مناطق الجسم وتدهور خلاياه ولكن القرفة تُزوّد الجسم بما يكفي من المواد المضادة للأكسدة التي تمنع تلف أيّ خلية بالجسم.

تخفض الكوليسترول السيئ وترفع من الكوليسترول النافع

أشارت دراسة أُجريت على مدى تأثير القرفة على الدّهون الثلاثيّة إلى انخفاض الكوليسترول السيء بنسبة تصل الى 30٪ وارتفاع في معدّل الكوليسترول النّافع (الكوليسترول الجيّد).

لا تقتصر فاعليّة القرفة على تحسين كلّ من الكولسترول الجيّد وتخفيض الكوليسترول السيئ بل تساهم في تعديل نسبة الجلوكوز في الدّم عند مرضى السكّري.

تعزّز صحّة الأسنان والعظام

تُعتبر البكتيريا السّبب الأوّل في تراكم البلاك والجير على الأسنان وهو ما يؤدي إلى أمراض اللّثّة، وهنا يأتي دور القرفة حيث تعمل المركّبات المضادّة للجراثيم والمضادة للأكسدة الموجودة في القرفة على الحفاظ على نقاء الأسنان من الجراثيم الضارّة وتقوية بُنيتها. ويمكن التعميم ارتكازا على ما أثبتته الدراسات في تأثير القرفة على العظام حيث تزيد من قوّتها وتُعزّز نموّها.

في حال وجود آلام ناتجة عن التسوّس بالأسنان يمكن استعمال القرفة كمسكّن لهذه الأوجاع إلى حين زيارة الطبيب وذلك عن طريق وضع قطرتين من الزيت المُستخلص من القرفة على السن المؤلم وكلّ الأسنان المحيطة به مباشرة أو وضع قطن مبلّل بمنقوع القرفة في الماء على السنّ المُتسبّب في الألم.

لها خصائص مضادة للجراثيم والميكروبات

تشمل الميكروبات الضارّة البكتيريا والفطريّات والطفيليّات والفيروسات، ويمكن لأيّ صنف منها أن يتسبّب في عدّة أمراض منها تسوّس الأسنان وتسمم الجهاز الهضمي. ولكنّ خصائص القرفة المضادة للميكروبات والجراثيم تجعل منها علاجا جذريّا لهذه المشاكل الصحيّة بالإضافة إلى الوقاية منها.

يُعدّ منقوع القرفة من أفضل المطهّرات الطبيعيّة التي تضمن نظافة الجسم دون التسبّب في أيّ آثار جانبيّة كشأن المواد الكيميائية القاسية على البشرة. كما يمكن تناول القرفة على شكل مسحوق أو كبسولة للوقاية من الجراثيم والأمراض الناتجة عنها. كما يساهم رذاذ القرفة مع الماء الدافئ في تطهير المنزل من الجراثيم ويتمّ استخدامه خاصّة لتطهير المطبخ والحمام ومقابض الأبواب.

تعالج اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه

تؤثر اضطرابات الحركة على الأطفال والبالغين بشكل كبير وتشمل أعراض هذه المشكلة فرط الحركة وأحلام اليقظة وصعوبة الجلوس في مكان واحد لفترة طويلة والنسيان المتواصل وعدم الانتباه والتململ المستمر والحديث المفرط والتسويف وصعوبة التركيز.

يتمّ استخدام القرفة كعلاج لاضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه نظرا لما أكّدته دراسات العلاج بالروائح على الأطفال المصابين باضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه. وقد أشارت النتائج إلى أنّ القرفة تساعد على تهدئة الأعصاب وتعزيز التحكّم فيها بشكل جيّد وذلك أنّ القرفة تعمل كمضاد للأكسدة وكمعدل لنسبة السكر في الدم.

تساعد على علاج مرض باركنسون

مرض باركنسون هو مرض تنكّسي عصبي يمكن تشخيصه من خلال جملة من الأعراض لعلّ أهمّها الحركات اللاإرادية، رعشة اليد، فقدان الكلام التلقائي، تصلّب عضلات الجسم، تباطئ الكلام أو الحركة وكثرة الإحساس بالصداع لدرجة فقدان الوعي.

لم يُحدّد السبب الدقيق لمرض باركنسون بعد ولكنّ الدراسات أشارت إلى أنّ تناول القرفة بشكل منتظم يساعد على عكس التغيرات الخلوية التشريحية والحيوية لمرض باركنسون.

تساعد على التخسيس وخفض الوزن

أثبتت الدراسات ان تناول القرفة يقلّل من نسبة السكر في الدم وهو أمر مهمّ لخفض الوزن ذلك أنّها تتحكّم في مستويات الأنسولين ممّا يساعد على تسريع عملية الأيض وهي إحدى العمليَّات الحيويّة التي تحدث داخل الجسم وهي المسؤولة عن إنتاج الطّاقة داخل الخلايا عن طريق هدم المواد الغذائيّة التي يتمّ هضمها وتحويلها إلى أشكال الطّاقة المُختلفة.

كما تساعد المركبات المكونة للقرفة على تخزين الكربوهيدرات وعدم تحويلها الى دهون عندما يكون مستوى الأيض عالي وهو ما يعزّز عمليّة حرق المزيد من السعرات الحرارية في فترة زمنية قصيرة. كما تُستخدم القرفة في كبح الشهية المُفرطة إذا تمّت اضافتها إلى الماء وهو ما يُضفي الإحساس بالشبع وعدم الحاجة الى الوجبات الخفيفة غير الضرورية.

تساعد على علاج أعراض مرض الزهايمر

من المؤكّد أنّ الزهايمر ليس له علاج معروف ولكنّ يمكن علاج أعراضه بطرق عديدة وهو ما يُساعد المرضى على التعايش مع هذا المرض بشكل لا يعكّر صفو عيشهم ولا صفور عيش أقاربهم (لأن المعتني بالمريض يعاني هو الآخر) وتعدّ القرفة واحدة من هذه العلاجات ذلك انّها تحسّن وظيفة النواقل والخلايا العصبية، كما أكدت بعض الدراسات فضل القرفة في تثبيط تراكم التاو وهو سمة مميّزة لمرض الزهايمر. 

تعالج الإنفلونزا وأمراض الجهاز التنفسي

 تحتوي القرفة على مضادات أكسدة وعلى مواد مضادة للجراثيم تمكنها من محاربة البكتيريا الضارّة ومن تحسين تدفق الدم ورفع مستويات الأكسجين فيه. يمكن لشاي القرفة ان يوقف تدهور الحالة الصحية للمصاب بالبرد التي عادة ما تكون أعراضه التهاب الحلق والسعال.

تساعد على علاج السالمونيلا

السالمونيلا هي عدوى بكتيرية تصيب الأمعاء وتحدث عادة إثر تناول البيض النيء واللحوم النيئة والمأكولات البحرية أو عند تناول الفواكه والخضروات التي لم يتمّ غسلها بشكل صحيح ويمكن أن تتسبّب في الإسهال والتشنج والحمّى، ويعدّ زيت القرفة الغنيّ بالمركبات المضادة للجراثيم مقاتلا مثاليا لهذا المرض ومحاربا جسورا للحدّ من انتشاره.

تعزز القدرة الجنسية

تعدّ القرفة خيارا صائبا للذين يحبذون استخدام مثير للشهوة الجنسية نظرا لمذاقها الحار الذي يحفّز الرغبة الجنسية لدى الرجل والمرأة.

وهذا ما أكدته نتيجة إحدى الدراسات التي تعتمد على لحاء القرفة لعلاج البرود الجنسي وقد أشارت إلى زيادة كبيرة في الوظيفة الجنسية عند إضافة القرفة الى النظام الغذائي اليومي لمن تمت عليهم التجربة.

تساعد على علاج أمراض البشرة

عندما توضع القرفة على البشرة تزيد من نضارتها ذلك أنها تحفّز جلب الدم إلى سطح الجلد وهو ما يُضفي تورّد الخدود فيجعل المرأة تبدو أصغر سنا، كما تعزّز القرفة انتاج الكولاجين الذي يمنع بدوره تكوّن البثور وحبّ الشباب.

من الممكن استخدام مسحوق القرفة كغسول للوجه ومقشّر للجلد. ويُستعمل زيت القرفة لفرك فروة الرأس للعناية بالشعر.

 مضادة للالتهابات

على الرغم من كون الالتهاب ردّ فعل للجسم الطبيعي إثر الإحساس بالألم وكونه استجابة جسدية ضرورية لا بدّ منها، إلّا أنّه يُصبح في بعض الحالات مزمنا أو حادّا، نظرا لاحتواء القرفة على مركبات طبيعية مضادة للالتهابات يمكن استخدامها كعلاج ناجع للألم والتورم وهو ما يخفّف الالتهاب ويقلّل من خطر الإصابة بأمراض القلب والرئتين وبعض أنواع السرطان. لمكافحة الالتهاب يمكن تناول مستحلب القرفة أو مطحون القرفة عن طريق رش ملعقة صغيرة من مسحوقها في العصير أو الشوفان أو في القهوة.

تساعد على علاج الأعراض المرافقة للدورة الشهرية

عادة ما ترافق أو تسبق الدورة الشهرية آلام وتشنّجات عديدة في مستوى الرحم أو المعدة لذلك تبحث المرأة عمّا يخفف هذه الآلام. وهنا تعتبر القرفة الحلّ الأنسب لهذه الاضطرابات لما تحتويه من ألياف وكالسيوم لتساهم في تدفّق الدم بشكل سليم بالإضافة الى خصائص القرفة المضادة للالتهابات والتشنجات العصبيّة التي تصيب المرأة قبل موعد الدورة الشهرية وذلك عن طريق شرب شاي القرفة الدافئ (نؤكد على أنه يجب أن يكون دافئا لكي يعطي النتيجة المرجوة منه).

تساعد على علاج متلازمة المبيض المتعدد الكيسات أو تكيس المبايض

أثبتت دراسات علمية منشورة باللغة الإنجليزية نجاعة القرفة للنساء اللاتي تعانين من متلازمة تكيس المبايض الناتجة عن خلل في هرمون الاستروجين والبروجسترون. ومن أهم أعراض متلازمة المبيض نجد زيادة الوزن أو صعوبة خفض الوزن والعقم وصغر حجم الثدي والألم في منطقة الحوض وحب الشباب الكثيف.

وقد ذُكر في أكثر من ثلاث وثلاثين دراسة تتعلق بالأدوية العشبية أدلّة كافية على أن القرفة ساعدت في تحسين هرمونات الأيض وتنظيم الإباضة، هذا إضافة إلى دورها في تحسين الخصوبة لدى المرضى.

 طاردة الحشرات

تبدو رائحة القرفة ممتعة وزكية ولكن البعوض لا يحبّذ رائحتها إذ تتسبّب في اختناقه لذلك يبحث عن موطن جديد، هذا طبعا إذا تواجدت القرفة في مكان تواجدهوتشير إحدى الدراسات إلى أنّ رائحة محروق زيت القرفة هي الطريقة الأكثر نجاعة لصدّ البعوض وقتله وتعقيم المنزل في آن واحد.

تساعد على علاج الأمراض العصبية التنكسية

تساعد القرفة على مكافحة أعراض الأمراض العصبية مثل الضعف الإدراكي المرتبط بفيروس النقص المناعي البشري والخرف الوعائي والخرف الجبهي الصدغي بسبب خصائصها المضادة للإلتهابات وخصائصها المضادة الأكسدة.

 وقد أكّد اختبار فاعلية القرفة أن تناولها بصفة طبيعية له آثار إيجابية على أمراض الأعصاب خاصّة التصلّب اللويحي المتعدّد (هناك من يسميه اللوحوي في بعض البلدان العربية). 

للقرفة خواص مدفئة

 يمنح زيت القرفة الإحساس بالاسترخاء إذا تمّ استعماله لتدليك العضلات، كما أثبتت بحوث العلاج بالروائح فاعلية رائحة هذا الزيت في تهدئة الأعصاب والتقليل من آثار الانفلونزا.

يمكن تمييع القرفة أو مطحون القرفة بالماء قبل الاستخدام لتجنب تهيج الجلد.

تساعد على علاج فيروس نقص المناعة السيدا

يمكن أن تُستخدم القرفة أيضا لعلاج فيروس نقص المناعة البشرية "السيدا" وقد أثبتت إحدى الدراسات دور القرفة في الوقاية من النوع 1 من فيروس نقص المناعة ومنع انتشاره في خلايا الجسم. كما تحفّز المركّبات التي تحتويها القرفة الجهاز المناعي ممّا يمنع انتقال فيروس نقص المناعة إلى الإيدز.

في حال الإصابة بهذا المرض لا تُستخدم القرفة كعلاج وحيد لفيروس نقص المناعة ولكن يمكن أن تستخدم مع العلاج الطبي الذي يصفه الطبيب.

تعالج انفلونزا المعدة (التهاب المعدة)

يشار الى انفلونزا المعدة طبيا باسم التهاب المعدة والأمعاء وهي ناتجة عن البكتيريا والفيروسات. ويتركّز هذا الفيروس حول الجهاز الهضمي ممّا يؤدّي في كثير من الأحيان إلى اضطراب في المعدة والقيء والإسهال. يعتبر تناول القرفة في النظام الغذائي اليومي عاملا فعّالا ضدّ انفلونزا المعدة نظرا لخصائصها المضادة للبكتيريا التي تمكنها من مكافحة الفيروسات والتخفيف من الغثيان وكذلك الحدّ من الانتفاخ في منطقة البطن.

تعالج أمراض القلب

تساعد تركيبة القرفة الغنية بالألياف والكالسيوم في إزالة السموم من الجسم وهو ما يساعد بدوره على الوقاية من أمراض القلب والحفاظ على صحة الأوعية الدموية. علاوة على ذلك، فإن خاصية الحد من ارتفاع الكوليسترول في الدم التي تتميز بها القرفة يمكن أن تساعد على منع أمراض القلب من التطور وذلك عن طريق إضافة القرفة إلى فطور الصباح برش ملعقة صغيرة من القرفة في القهوة أو الشاي.

تخفف من متلازمة القولون العصبي

القولون العصبي هو اضطراب ينطوي على الأمعاء الغليظة وتشمل أعراض الاصابة به انتفاخ وآلم في المعدة أو حركات غير متناسقة في الأمعاء أو الإمساك أو الإسهال، يمكن أن تجتمع كل الأعراض لدى نفس الشخص كما يمكن أن توجد بعضها. بالنسبة للقرفة فهي تزيل البكتيريا الضارة في الأمعاء وتساعد على علاج الجهاز الهضمي من الالتهابات وهو ما يخفّف الأعراض الآلام المرتبطة بالقولون العصبي.

تحسن المزاج

بغضّ النظر عن الحالة العاطفية في الحياة، يمكن أن تكون القرفة محسنا للمزاج ومهدئا للأعصاب وذلك عبر استنشاق العطر المستخرج منها أو عبر استنشتق زيتها. كما يمكن استخدام القرفة لمكافحة الاكتئاب وتعزيز المزاج عن طريق استخدام الشموع المعطرة برائحة القرفة إاضافة مسحوق القرفة الى الأطعمة بصفة يومية وهو ما من شأنه أن يزيل سلالات البكتيريا الضارة من الأمعاء التي قد تسبب أيضا الاكتئاب.

تساعد على علاج السرطان

على الرغم من محدودية الدراسات حول مرض السرطان إلا أن القرفة حظيت باهتمام عدة دراسات أُثبت إثرها أنّه يمكن اعتبار القرفة مضادا فعّالا للسرطان. كما بينت البحوث أن زيت القرفة يمكن أن يكون فعالا في علاج سرطان المعدة، سرطان الجلد، سرطان الدم وسرطان الغدد اللمفاوية.

مضادة للفطريات

يحتوي زيت القرفة على مادّتي أكسيد الزنك واليوجينول وهو ما يُكسبه خصائص مضادة للفطريات المسؤولة عن الالتهابات التي يمكن أن تصيب الأظافر وأن تسبّب الطفح الجلدي. يتمّ استعمال زيت القرفة موضعيا لمدّة أسبوع على الأقل لمنع الفطريات من الانتشار ولتخفيف آلام الإلتهابات. كما أثبتت الدراسات مفعول زيت القرفة في القضاء على 72٪ من آثار الفطريات التي تُصيب الأمعاء والمبيضات.

كما يساعد زيت القرفة على مكافحة عدوى الخميرة التي تنتج عن فرط نمو الفطريات وهي من سلالات المبيضات وغالبا ما تُصيب المهبل ومنطقة ما تحت الثديين وما حول الخصيتين.

تعالج التهاب المفاصل

يسبّب التهاب المفاصل الكثير من الألم وانخفاض الحركة وقد تصل الآثار الجانبيّة للأدوية الكيميائيّة إلى تلف الكلى أو النزيف الداخلي لذلك ينصح باستعمال القرفة كعلاج طبيعيّ لآلام التهاب المفاصل بسبب خصائصه الطبيعية المضادة للالتهابات. كما يساعد شرب منقوع القرفة في إبطاء عملية الشيخوخة لأنه يحفّز نشاط الخلايا المتجدّدة.

القرفة مادة حافظة طبيعية

تمنع القرفة نمو البكتيريا والخميرة التي من شأنها أن تتسبّب في تعفّن أو تسمّم الأطعمة المحفوظة، وبسبب النشاط المضاد للفطريات الموجود في القرفة، يمكن استخدام زيتها الأساسي كمادّة طبيعيّة حافظة للأطعمة لمدّة تتجاوز الأسبوع.

تحارب الروائح الكريهة

تتميّز القرفة بخصائص مضادة للجراثيم حيث تقتل البكتيريا وتترك رائحة لطيفة في الفم وذلك عن طريق تناول قطعة صغيرة من عصا القرفة أو عبر تناول مزيج عصير الليمون والعسل والقرفة للتخلّص نهائيّا من رائحة النفس الكريهة.

كيفية حفظ القرفة وتخزينها

كيفية حفظ القرفة

من المهمّ تخزين القرفة بشكل صحيح للمحافظة على رائحتها وطعمها لمدّة قد تفوق السّنة، لذلك يجب الاحتفاظ بالقرفة في حاوية زجاجية بغطاء محكم وتوضع في مكان بارد بعيد عن أشعّة الشمس المباشرة أو أيّ مصدر من مصادر الحرارة. وبهذه الطّريقة تبقى القرفة سليمة لمدّة ستة أشهر كاملة بينما تستمر عصيّ القرفة المخزّنة بإحكام لمدّة عام قبل أن تتلاشى نضارتها ونكهتها.

ماهي أضرار القرفة واحتياطات الإستعمال؟

أضرار القرفة واحتياطات الإستعمال

 تعتبر القرفة من التوابل الصحية ومن البهارات اللذيذة ولكن ربما تحدث بعض الآثار الجانبية عند بعض الأشخاص وهي عموما نادرة الحدوث (لا ترقى إلى درجة الأضرار) وذلك عند الإفراط من استخدامها خاصة في حال الإصابة بحساسية من القرفة وهنا يمكن الإمتناع عن تناولها لفترة بالرغم من أنّ معظم حالات حساسية القرفة ليست خطيرة.

فيما يلي بعض ردود الفعل التحسسية من القرفة الأكثر شيوعا والتي لوحظت عندما تؤخذ القرفة عن طريق الفم أو موضعيا:

  • قشعريرة
  • حكّة واحمرار في العيون
  • التهاب الجلد وتورّمه
  • غثيان وإسهال
  • سيلان الأنف
  • طفح جلدي

شروط استخدام القرفة ومحاذير الإستعمال

شروط استخدام القرفة ومحاذير الإستعمال

إذا كنت حاملا

على المرأة الحامل أو المرضع تجنب تناول كميات كبيرة من القرفة والإكتفاء بوضع القليل منها في كوب الشاي صباحا

إجراء اختبار موضعي

قبل وضع كريم أو زيت القرفة على الجسم يُنصح بالقيام دائما باختبار موضعي وذلك للتأكد من عدم الإصابة بحساسية ضد القرفة.

يتمّ فرك بقعة زيتيّة على جزء صغير من الجلد ويتم التدليك في حركة دائرية لخمس دقائق ثمّ يتم المسح بقطعة قماش ناعمة يمكن تدليك كامل الجسم في حالة عدم الإصابة بتهيج الجلد أو تورّمه.

تمييع زيت القرفة أو مستخلصها

من المستحسن تمييع مستخلص القرفة مع الماء أو زيتها مع زيت الزيتون وذلك لتجنب تهيج الجلد إذا تمّ استخدامه موضعيا.

مرضى السكري

يجب مراقبة مستويات السكر في الدم بانتظام وخاصّة للذين يعانون من النوع الثاني من مرض السكري لتجنب أي آثار جانبية لاستخدام القرفة التي تعمل على خفض نسبة السكر في الدم.

تجنب استنشاق زيت القرفة

لا يُنصح باستنشاق زيت القرفة مباشرة نظرا لقوّة رائحته حتى في حالة عدم الإصابة بالحساسية وذلك لضمان سلامة الممرات الأنفية.

أمراض الكبد

في حالة المواظبة على تناول مكملات القرفة لأشهر متواصلة يجب مراقبة الكبد لأن المكونات الأخرى الموجودة في هذه المكملات الغذائية مثل الكومارين قد تتفاعل بشكل سيء مع الكبد.

تفاعل القرفة مع الأدوية الأخرى

يجب استشارة الطبيب قبل استخدام مكملات القرفة مع أيّ وصفة طبيّة وذلك للوقاية من التفاعل السلبي بين مركبات القرفة والأدوية (مع العلم أنه في العالم العربي يندر وجود أطباء يعلمون خصائص الأعشاب وتداخلاتها الدوائية للأسف).

ماذا تفعل إذا ما كانت لديك حساسية ضد القرفة؟

بالرغم من أن حساسية القرفة عادة ما تكون نادرة وإن حدثت فإنها تكون خفيفة ولكنّ هذا لا يعني إمكانية تجاهل الأعراض تماما بل يجب التوقف عن تناولها واستشارة الطبيب في حالة ظهور أيّ من الأعراض المذكورة أعلاه.

استنتاج

في الختام، يمكن استخدام القرفة سواء للوقاية أو للعلاج ممّا يساعد في الحفاظ على الصحة. تختلف فوائد القرفة وأنواعها وتتعدّد مجالات استعمالها بتعدّد خصائصها العلاجية لذلك يُنصح بدمجها مع وجبات الطعام اليومية، فهنيئا ما أكلتم وما شربتم.

 





نشر في 2018-02-14 كتبه Hadden Zoubaier فوائد الأعشاب 0 13630

أتـرك تعليــقااترك ردا

آخر التعليقات

بحث في المدونة

مقالات ذات صلة

يمكن متابعتنا على

السابق
التالي

No products

To be determined الشحن
0.000DT المجموع

تمرير الطلبية