فوائد زيت جوز الهند: ملف علمي شامل

فوائد زيت جوز الهند: ملف علمي شامل

الاسم الشائع للزيت النباتي: زيت جوز الهند

شجرة المنتج: شجرة جوز الهند

الاسم النباتي: كوكوس نيوسيفيرا

يتميز زيت جوز الهند برائحة فواحة وبعدة فوائد نظرا لاحتوائه على نسبة عالية من الدهون المشبعة نذكر من أهمها أنه يغذي الجلد والشعر ويساعد على خفض الوزن ويساهم في علاج مرض الزهايمر ويؤخر شيخوخة الخلايا. أثار زيت جوز الهند في السنوات الأخيرة بلبلة على مواقع التواصل الاجتماعي وعلى شبكة الإنترنت ما تسبب في زيادة مبيعاته بنسب عالية بسبب اهتمام أخصائيات التجميل بالمستحضرات التجميلية المتكونة أساسا من زيت جوز الهند: تبدأ "أنجلينا جولي" يومها بتناول ملعقة صغيرة من زيت جوز الهند في حين تضعها "ميراندا كير" في قهوتها وتطبقها "بليك ليفيلي" على بشرتها أما"جيسيكا ألبا" فتقوم بدهن كامل جسدها بزيت جوز أثناء الحمل لتمنع علامات تمدد الجلد.

أصل وتاريخ زيت جوز الهند

تاريخ زيت جوز الهند

يستخرج زيت جوز الهند من ثمرة أشجار جوز الهند التي تنمو في المناطق الحارة والرطبة في آسيا واندونيسيا والفلبين والهند والبرازيل وجزر المحيط الهادئ وأفريقيا وأمريكا الوسطى حيث ينمو جوز الهند بشكل طبيعي، وتنتج شجرة جوز الهند من 50 إلى 150 ثمرة سنويا وتستغرق من 11 إلى 12 شهرا حتى تنضج.

تحتوي ثمرة جوز الهند غير الناضجة (ذات اللون الأخضر) على حوالي نصف لتر من سائل حليبي (ماء أو زلال جوز الهند) يتحول عند نضوجها إلى لب عادة ما يجفف في الشمس أو الفرن ليتم بيعه تحت اسم "كوبرا"، و يتكون حليب وكريم جوز الهند التجاريين من هذا اللب وذلك عن طريق خلطه مع الماء ومن ثم تصفيته. يتم استخراج زيت جوز الهند (وتسمى أيضا "زبدة جوز الهند" لأنها صلبة في درجة حرارة الغرفة) من لب جوز الهند الطازج، ويسمى عندها زيت جوز الهند البكر، ولا ينبغي الخلط بينه وبين زيت جوز الهند -أو الكوبرا- المصنوع من لب جوز الهند المجفف.

لم يكد يذكر اسم جوز الهند عند الغرب قبل القرن 14، القرن الذي قام فيه الإيطالي "ماركو بولو" برحلاته الشهيرة في آسيا، ومع توسع الإمبراطورية البرتغالية في القرنين الخامس عشر والسادس عشر أصبح لزيت جوز الهند شعبية في أوروبا ومن ثم في أمريكا الشمالية.

يعتبر زيت جوز الهند على الأرجح من أقدم الدهون التي استعملت في المطبخ حيث استخدم لفترة طويلة في آسيا وأفريقيا، كما كان له أهمية عالية في النظام الغذائي الأوروبي والأمريكي حتى نهاية القرن التاسع عشر قبل أن تحل محله الزيوت النباتية الأخرى (خاصة زيت الصويا وزيت الذرة).

التركيبة الغذائية لزيت جوز الهند

التركيبة الغذائية لزيت جوز الهند

يعتبر زيت جوز الهند المكون الجديد في مستحضرات التجميل وذلك بفضل خصائصه المغذية والصحية، حيث تمتصه البشرة بسهولة نظرا لتركيبته الغنية بالأحماض الدهنية الأساسية وحمض اللوريك وحمض الميريستيك.

الأحماض الدهنية الأحادية غير المشبعة: 5 إلى 8٪ "حمض الأوليك" (أوميغا 9)

الأحماض الدهنية غير المشبعة: 1 إلى 3٪ "حمض اللينوليك" (أوميغا 6)؛ تصل إلى 0.2٪ "حمض ألفا اللينولينيك" (أوميغا 3)

الأحماض الدهنية المشبعة: 40 إلى 50٪ "حمض اللوريك"؛ 16 إلى 20٪ "حمض الميريستيك"؛ 6 إلى 8٪ "حمض البالمتيك"؛ "حمض كابريك" 6٪؛ "حمض الكابريليك" 5٪.

يحتوي زيت جوز الهند أيضا على مركبات نشطة أخرى:

الفيتامينات: E وأحيانا بروفيتامين A، B3، B5، B6

المركبات الأخرى: "أونزابونيفيابلز" ("فيتوستيرولس")

لا يحتوي زيت جوز الهند على البروتين والكربوهيدرات والمعادن والفيتامينات حيث يتكون من الدهون النقية (يحتوي تقريبا على الأحماض الدهنية فقط) مع القليل من فيتامين E.

تحتوي ملعقة كبيرة من زيت جوز الهند (13.6 غرام) على 117 سعرة حرارية (تحتاج المرأة إلى حوالي 1800 سعرة حرارية في اليوم).

فوائد عطرية لزيت جوز الهند

فوائد عطرية

غالبا ما يستخدم زيت جوز الهند في العلاجات العطرية المنزلية وذلك عن طريق إضافته للزيوت الأساسية، كما يعتبر مثاليا كزيت تدليك، ​​بالإضافة لكونه يشفي من التهاب العضلات إذا تم خلطه مع زيت الخزامى وزيت النعناع، ويمكن استخدامه أخيرا كمزيل عرق طبيعي.

فوائد زيت جوز الهند الصحية

يعزز الجهاز المناعي

يتميز زيت جوز الهند بخصائص مضادة للأكسدة ومضادة للبكتيريا ومضادة للعدوى، كما أنه غني بالأحماض الدهنية المشبعة التي أثبتت الدراسات العلمية بأنها مفيدة للصحة، ما يجعل زيت جوز الهند يساعد على تعزيز الجهاز المناعي، كما يحتوي أيضا على "حمض اللوريك" النادر الذي يعزز الوظيفة المناعية. عندما تتم معالجة "حمض اللوريك" في الجسم، يتم تحويله إلى "مونولورين" المتميز بخصائص مضادة للفيروسات ومضادة للبكتيريا ومضادة للفطريات فضلا عن خصائصه التي تعزز المناعة.

يحفز وظيفة الدماغ

بالإضافة لكونه يعزز عملية التمثيل الغذائي، يحمي زيت جوز الهند الدماغ ويبطئ أيضا فقدان الذاكرة وفقا للطبيبة الأمريكية "ماري نيوبورت".

على الرغم من أن زيت جوز الهند يتكون أساسا من الأحماض الدهنية المشبعة، فإنه يحتوي على نسبة عالية من الدهون الثلاثية المتوسطة السلسلة (TCM) ما يعطيه عدة خصائص مفيدة للصحة كإنتاج الطاقة وحماية الدماغ. بعد أن تؤكل، إما أن تستقلب الدهون الثلاثية متوسطة السلسلة في الكبد لإنتاج الطاقة، أو يتم تحويلها إلى "كيتونات" يمكن أن يكون لها تأثير علاجي على الدماغ.

يساعد على علاج مرض الزهايمر

يتميز زيت جوز الهند بشعبية خاصة لدى مرضى الزهايمر، حيث أفادت الدكتورة "ماري نيوبورت" بعد أن رافقت زوجها المريض بالزهايمر وقامت بعدة أبحاث حول زيت جوز الهند: "لا يستطيع دماغ مرضى الزهايمر استخدام السكريات الموجودة في الدم، لهذا تشكل الأحماض الدهنية متوسطة السلسلة المتوفرة في زيت جوز الهند بديلا للجلوكوز".

وصفة تساعد على علاج مرض الزهايمر: يساعد تناول ملعقة كبيرة من زيت جوز الهند يوميا على دعم الدماغ والوقاية من مرض الزهايمر عند اتباع نظام غذاء كيتوني (قائم على الدهون لتغذية الدماغ).

يعدل مستوى الكولسترول في الدم

أثبتت الأبحاث العلمية أن الأحماض الدهنية المشبعة متوسطة السلسلة المتوفرة في زيت جوز الهند وخاصة "حمض اللوريك" يساعد على زيادة الكولسترول الجيد وخفض الكولسترول السيئ (القاتل) وبالتالي المساهمة في الحفاظ على صحة القلب وحماية الشرايين.

يعدل مستوى الجلوكوز في الدم ويحسن الطاقة

يساعد زيت جوز الهند على تنظيم مستويات الجلوكوز في الدم حيث يتم تحويل الأحماض الدهنية إلى كيتونات (دهون مستمدة من الجلوكوز)، كما يساهم اتباع نظام غذائي غني بالدهون الثلاثية متوسطة السلسلة (تمثل 65٪ من زيت جوز الهند البكر) من انتاج الإنسولين، لهذا يعتبر زيت جوز الهند ضرورة كي لا تتدهور خلايا مرضى السكري، كما أنه لا يزيد من ارتفاع نسبة السكر في الدم عندما يستهلك ما يجعله صحيا.

من المعروف أيضا أن زيت جوز الهند يساعد على تعزيز الطاقة نظرا لاحتوائه على الدهون الثلاثية متوسطة السلسلة التي تحفز عملية التمثيل الغذائي: تخلط ملعقة كبيرة من زيت جوز الهند مع نصف ملعقة كبيرة من بذور الشيا لتعزيز وزيادة الطاقة في الجسم، ومن الممكن أيضا تحضير قهوة جوز الهند عن طريق إضافة ملعقة من زيت جوز الهند إلى القهوة، ما يساهم في زيادة الطاقة بنسبة عشرة أضعاف.

يمنع زيادة الوزن ويساعد على حرق الدهون

أظهرت الأبحاث أن الدهون الثلاثية متوسطة السلسلة الموجودة في زيت جوز الهند تساهم في خفض الوزن والتخسيس ومساعدة الجسم على حرق الدهون، وبالتالي من الممكن تعويض الزبدة أو الدهون المشبعة الأخرى بزيت جوز الهند لخفض الوزن، كما خلصت إحدى الدراسات العلمية إلى أن جرعة يومية تتراوح بين 15 و30 غرام من الدهون الثلاثية متوسطة السلسلة تزيد من استهلاك الطاقة بنسبة 5٪، ما يساوي 120 سعرة حرارية في اليوم .

يحفز زيت جوز الهند عملية الأيض ويحسن من وظيفة الغدة الدرقية ويكثف مستويات الطاقة ما يساعد على الحد من الدهون الغير المرغوب فيها.

أظهرت دراسة أجريت سنة 2009 أن تعويض زيت فول الصويا بكمية متساوية من زيت جوز الهند يخفض قليلا من وزن النساء اللواتي يعانين من السمنة في منطقة البطن.

يساعد زيت جوز الهند على تقليل الشهية وتحفيز عملية التمثيل الغذائي ما يؤدي إلى خفض الوزن بطريقة صحية: نظرا لاحتوائه على مستوى عالي من الدهون يشير زيت جوز الهند زورا إلى مستقبلات الـ"لبتين" بالشبع ما يقلل من الجوع والشهية، لهذا يساهم تناول ملعقة كبيرة من زيت جوز الهند 20 دقيقة قبل وجبات الطعام في تخفيف الشهية وتحفيز عملية الأيض.

يطهر الجروح

يتميز زيت جوز الهند بخصائص مضادة للجراثيم نظرا لكونه زيت غني بـ"حمض الكابريليك" ما يجعل منه مرهما ممتازا لتنظيف الجروح وللقضاء على الفطريات عن طريق تطبيقه كمطهر عادي.

يحافظ على التوازن الهرموني

تحفز الدهون المفيدة المتوفرة في زيت جوز الهند وظيفة الغدة الدرقية والغدة الكظرية ما يمكن أن يقلل من مستويات "الكورتيزون" ويحافظ طبيعيا على التوازن الهرموني.

يحسن عملية الهضم

يعد زيت جوز الهند سهل الهضم نظرا لاحتوائه على مركبات تدمر البكتيريا السيئة وتزيد من إنتاج الـ"بروبيوتيك" وتعالج الأمعاء، كما تتميز الدهون المشبعة الموجودة في زيت جوز الهند بخصائص مضادة للبكتيريا تساعد في السيطرة على الطفيليات والفطريات التي تسبب عسر الهضم ومشاكل أخرى في الجهاز الهضمي مثل متلازمة القولون العصبي، كما تساعد على امتصاص الفيتامينات والمعادن والـ"أحماض الأمينية"، ويمكن أيضا أن تخفف من حمض الجزر وسوء الهضم عند تناولها في كل وجبة.

فوائد صحية أخرى لزيت جوز الهند

يساعد تدليك الأظافر بزيت جوز الهند على تقوية الأظافر وتطويلها.

يستخدم زيت جوز الهند أيضا في علاج قرحة البرد وذلك عن طريق خلطه مع زيت الزعتر.

يساعد زيت جوز الهند في تقليل وضوح آثار الندبات وعلامات تمدد الجلد.

تمزج الزيوت العطرية مع زيت جوز الهند لصنع مرهم للجسم يساعد على تخفيف نزلات البرد (زيت الكافور وزيت إكليل الجبل وزيت النعناع) .

يساعد تطبيق زيت جوز الهند على الجروح والحروق في تسريع عملية الشفاء.

عند تطبيقه مباشرة على لدغة الحشرات، يساعد زيت جوز الهند على تخفيف الحكة والحرقة وتسريع عملية الشفاء.

يعد زيت جوز الهند ضرورة لمن يتبع نظام غذائي نباتي (نظام غذائي خالي من المنتجات الحيوانية) حيث يعد بديلا مثاليا للزبدة: من الممكن بالتالي تحضير المعجنات أو الفطائر بسهولة تماما كما تحضر باستخدام الزبدة.

يمكن أيضا استخدام زيت جوز الهند لإزالة الضمادات اللاصقة عن طريق تطبيق القليل من الزيت على الضمادة وفركها بلطف حتى تنزع من دون ألم.

مفيد للأسنان

مفيد للأسنان

غالبا ما يستخدم زيت جوز الهند كمعجون أسنان أو غسول فم نظرا لاحتوائه على خصائص مضادة للبكتيريا تحافظ على صحة الأسنان وتعمل على تبييضها.

يعتبر زيت جوز الهند فعالا في إزاله البلاك والجير من الأسنان، ذلك أن "مونيكا أمستردام" مديرة التغذية في مركز "ميديكال أند ولنيس" في "نيو جيرسي" أفادت: "يتم استخدام غسول الزيت في طب الايورفيدا التقليدي"، كما نصحت بتعميم زيت جوز الهند (دون البلع) بين الأسنان لمدة 15 دقيقة لإزاله البلاك والجير، كما يمكن تمديد هذه العملية من 30 إلى 45 دقيقة أخرى للحصول على نتائج أفضل. كما صرحت بأن "هذه العملية تسمح للزيت بامتصاص الفيروسات والبكتيريا والخمائر". ينصح بالقيام بهذه العملية في الصباح قبل الإفطار: هذا العلاج الفموي يحسن صحة الأسنان والصحة العامة.

من السهل أيضا إعداد معجون أسنان مصنوع في المنزل عن طريق مزج أجزاء متساوية من زيت جوز الهند وصودا الخبز ومن ثم إضافة بضع قطرات من زيت النعناع.

فوائد زيت جوز الهند للبشرة

يتميز زيت جوز الهند بفوائد عديدة للبشرة.

يساعد زيت جوز الهند على مكافحة جفاف البشرة، حيث أفادت "ساندرين راد": "إنه زيت رائع ذو خصائص شفائية"، ويعد مناسبا خاصة كمرهم لعلاج الجلد الجاف والأكزيما والتهاب الجلد والصدفية، ذلك أنه يمتص بسرعة من قبل الجلد كما يغذي ويرطب بعمق: توضع ملعقة كبيرة من زيت جوز الهند على المناطق المراد ترطيبها وتدلك بلطف.

يساعد تطبيق زبدة جوز الهند عند الخروج من الحمام عن طريق تدليك دائري على بشرة رطبة على منع جفاف الجلد وإعادة مرونته كما يغذي ويحمي ويقلل من الاحمرار.

يساعد زيت جوز الهند على تخفيف احمرار البشرة في حالات حروق الشمس حيث يخفف ويهدئ الجلد تماما كالصبار ويترك به رائحة آسرة.

يمكن أيضا أن يستخدم لترطيب جلد الأطفال خاصة في حالة نمو الأسنان التي يمكن أن تسبب الجفاف واحمرار الأرداف.

يستخدم زيت جوز الهند لعلاج أقدام الرياضيين وطرد فطريات الجلد بشكل فعال.

يعتبر زيت جوز الهند أيضا بديلا رائعا لكريم الحلاقة حيث يخفف من حدة شفرة الحلاقة وينعم الجلد، ويمكن أيضا أن يساعد على شفاء جروح الوجه دون التسبب في انسداد المسام بعد الحلاقة.

يمكن أن يشكل زيت جوز الهند طارد حشرات ممتاز وذلك عن طريق مزجه مع خلاصة زيت النعناع وفرك المزيج المتحصل عليه على أماكن الجلد المكشوفة، كما يمكن لزيت جوز الهند وحده القضاء على المخلوقات الصغيرة غير المرغوب فيها مثل البعوض وغيرها من الحشرات.

يمكن لزيت جوز الهند مقاومة شيخوخة البشرة وإعادة تألقها نظرا لاحتوائه على كميات وافرة من مضادات الأكسدة، كما يستخدم كمزيل ماكياج ممتاز بفضل ملمسه الزيتي القادر على إزالة جميع أنواع الماكياج (حتى الماسكارا المضادة للماء)، حيث يزيل كل الشوائب ويترك على البشرة رائحة لطيفة بالإضافة لكونه لا يلدغ ويقوي الرموش. لاستعمال زيت جوز الهند كمزيل ماكياج توضع كمية على الوجه وتدلك بلطف، كما يمكن أيضا أن يستخدم لتنظيف فرشاة الماسكارا.

يساعد زيت جوز الهند في الحد من الآثار الضارة للجذور الحرة في الجلد والحفاظ على مرونة الأنسجة نظرا لكونه مكونا غنيا بالفيتامينات E (مضادة الأكسدة) وA (معالجة ومضادة للجذور)، كما يمكنه أن يكون بديلا أو مكملا للروتين اليومي للبشرة وذلك وفقا لاحتياجات البشرة.

[ للإطلاع على المزيد من المعلومات: فوائد زيت جوز الهند للبشرة ]

فوائد زيت جوز الهند للشفاه

فوائد للشفاه

يعتبر زيت جوز الهند علاجا مثاليا لتهدئة الشفاه المتشققة لأنه غالبا ما يكون صلبا على شكل زبدة وسهل التطبيق كبلسم على الشفاه، وذلك عن طريق مزجه مع شمع العسل وزيت اللافندر الأساسي لصنع بلسم شفاه منزلي. يساعد تطبيق هذا المرهم على تشكيل طبقة مريحة للشفاه تعمل على تطريتها.

فوائد زيت جوز الهند للشعر

يغذي زيت جوز الهند الشعر بعمق كما يرطبه ويقويه ويجعله أكثر كثافة ولمعان نظرا لكونه مكونا غنيا بالفيتامين E والفيتامين K والحديد و"حمض اللوريك"، كما يمكنه استعادة التماسك بين خصلات الشعر.

يعتبر زيت جوز الهند مكونا مثاليا للشعر الجاف والمقصف والمجعد بسبب محتواه العالي من "حمض اللوريك" الذي يغذي الشعر ويحافظ على مرونته، كما يمكن أن يطبق فقط على خصلات لتسهيل عملية تمشيط الشعر.

بالنسبة لمن يستخدم آلات تصفيف الشعر مثل مجففات الشعر، فمن الممكن استخدام زيت جوز الهند كواقي من الحرارة عن طريق خلطه مع المياه المعدنية وبعض الجليسيرين النباتي.

لتحقيق استفادة قصوى من فوائده، يطبق زيت جوز الهند كقناع مرة واحدة في الأسبوع ويترك بين 30 دقيقة وساعة واحدة ومن ثم يشطف بالشامبو.

[ للإطلاع على المزيد من المعلومات: فوائد زيت جوز الهند للشعر ]

الاستخدامات الغذائية لزيت جوز الهند

يعتبر زيت جوز الهند الأفضل كزيت طهي لأنه قادر على تحمل درجات حرارة عالية دون أن يفقد خصائصه (على عكس الزيوت غير المشبعة الأخرى مثل زيت بذور الكتان أو زيت الجوز التي يعد هشا جدا ولا يصلح للطبخ) كما أنه لا يدخن أو يتسمم عند الطهي.

يمكن أن يشكل زيت جوز الهند بديلا للزبدة عند إعداد الخبز المحمص (يدهن الخبز بزيت جوز الهند بدلا من الزبدة).

كما يمكن لزيت جوز الهند تعويض الزيوت الأخرى عند إعداد الوصفات مثل الكعك والمقالي، وذلك باستخدام نفس النسبة.

زيت جوز الهند كمطهر طبيعي للمناطق الحساسة

يعتبر زيت جوز الهند الحل الأمثل لوضع حد للالتهابات الفطرية والتهاب المهبل والتهاب المثانة، ذلك أن زيت جوز الهند العضوي (البيولوجي) يتميز بمركبات مضادة للالتهابات ومضادة للفطريات ومضادة للجراثيم ومضادة للفيروسات ومضادة للطفيليات، لهذا فهو يعد مثاليا للحصول على حياة جنسية مريحة. ولكن من الممكن أيضا تعويضه بزيت الجوجوبا المكافح للتهيج الذي يعد فعالا في حالات حساسية المهبل المؤلمة. توضع هذه الزيوت على المهبل بكميات معتبرة بعد الاستحمام للحصول على رائحة لطيفة جدا.

فوائد زيت جوز الهند الجنسية

تعاني العديد من النساء من جفاف المهبل ما يجعل من ممارسة الجنس تجربة صعبة وغير مريحة وحتى مؤلمة غالبا ما تترك كلا الشريكين غير راضيين. يساعد زيت جوز الهند على ترطيب بشرة المنطقة الحساسة بسرعة ما يمكن أن يقلل من التهيج والشعور الزائد بالحكة، كما يتميز باحتوائه على خصائص طبيعية مضادة للجراثيم تساعد على الوقاية من عدوى الخميرة وغيرها من مسببات الأمراض.

يمكن استخدام زيت جوز الهند كزيت لتدليك الشريك حيث تساعد خاصياته المدفئة على تنشيط الحياة الجنسية، كما يمكن أن تطبق كمية صغيرة من زيت جوز الهند على الأعضاء التناسلية قبل ممارسة الجنس.

احتياطات استخدام زيت جوز الهند

لا يشكل تناول جرعة يومية معقولة من زيت جوز الهند (من واحد إلى ثلاثة ملاعق كبيرة) خطرا على الصحة عندما يكون الزيت بكرا وخال من الكبريت (مواد حافظة). بالنسبة لمن يتحسس من المكسرات فلا داعي للقلق لأن الإسم مضلل: جوز الهند ليس من المكسرات، ومع ذلك، فمن الممكن أن يسبب الحساسية كما هو الحال مع أي طعام آخر.

بالنسبة للطهي، من المهم أن نولي اهتماما بمدى درجة الحرارة التي تتسبب في فقدان الزيوت لخصائصها وفي ظهور مركبات غير مرغوب فيها وبعض المواد المسببة للسرطان.

تختلف درجة حرارة الزيوت عند القلي (زيت بكر أو مكرر) ولكن عموما ينصح بتجنب زيت بذور الكتان وزيت المكسرات وباستخدام زيت الفول السوداني وزيت بذور اللفت (الكانولا) وزيت الذرة وهذا وفقا لـ"عيادة مايو".

أين يمكن الحصول على زيت جوز الهند؟

الحصول على زيت جوز الهند

يباع زيت جوز الهند في محلات البقالة وعلى شبكة الإنترنت في مواقع متخصصة أو في مخازن عضوية (بيولوجية) حيث أصبح الآن جزء من المنتجات الاستهلاكية. يتم اختيار الزيوت الطبيعية مائة بالمائة وغير المكررة والعضوية.

من خلال موقعنا، يمكن الإختيار بين نوعين من زيت جوز الهند:

مراجع:

www.marieclaire.fr/,les-bienfaits-meconnus-de-l-huile-de-coco,736647.asp

www.sante-nutrition.org/40-utilisations-bienfaits-lhuile-noix-coco/

vivrevg.com/2014/02/18/50-utilisations-pour-lhuile-de-noix-de-coco/

www.bioalaune.com/fr/actualite-bio/35584/4-bienfaits-huile-coco

www.santenatureinnovation.com/pourquoi-cette-folie-de-lhuile-de-noix-de-coco/





نشر في 2018-02-18 كتبه Ines Kammoun فوائد الأعشاب, فوائد الغلال والخضروات 0 26845

أتـرك تعليــقااترك ردا

آخر التعليقات

بحث في المدونة

مقالات ذات صلة

يمكن متابعتنا على

السابق
التالي

No products

To be determined الشحن
0.000DT المجموع

تمرير الطلبية