علاج تساقط الشعر بالاعشاب والزيوت الطبيعية: ملف شامل

علاج تساقط الشعر بالاعشاب والزيوت الطبيعية: ملف شامل

يعتبر فقدان القليل من الشعر المتكرر يوميا ظاهرة فسيولوجية طبيعية وهي ما يطلق عليه تساقط الشعر، حيث يفقد الرجل حوالي 40 شعرة يومياً في حين تفقد المرأة نحو 70 شعرة، إلا أن شعراً جديداً ينمو عادة في مكان الشعر المتساقط. ولكن تصبح هذه الظاهرة مرضية عندما لا ينمو شعر جديد مكان المتساقط أو عندما ينمو مكانه آخر ضعيف وأقل كثافة.

يترافق عادة تساقط الشعر بشعور مخيف ومؤلم خاصة عند عدم معرفة سبب التساقط. في هذا المقال، سنستعرض أهم أسباب تساقط الشعر، ونعطي أكثر الحلول والعلاجات الطبيعية فعالية في التقليل من ظاهرة تساقط الشعر وعلاجها ما يساعد على استئناف دورة الشعر الطبيعية.

ماهي أسباب تساقط الشعر؟

أسباب تساقط الشعر

أسباب هرمونية

تعتبر الأسباب الهرمونية من الأسباب الشائعة لتساقط الشعر ونخص بالذكر اظطرابات الغدة الدرقية وذلك نظرا لأنها أهم سبب هرموني لتساقط الشعر. حيث أن فرط نشاط الغدة الدرقية أو خمول الغدة الدرقية يمكن أن يتسبب في ضعف بصيلات الشعر وفي تساقط الشعر بشكل حاد ومزمن. كما يمكن أن يتسبب في ضعف شعر الحاجبين والرموش عند البعض أو في تساقط شعر الحاجبين والرموش كليا عند البعض الآخر ممن يعانون من اظطرابات الغدة الدرقية.

أسباب فيزيولوجية

تعتبر الأسباب الفيزيولوجية (أي ما يتعلق بمرحلة جسمية عابرة يمر بها الجسم) من الأسباب التي تؤدي إلى تساقط الشعر ومنع نموه بشكل طبيعي، وترتبط هي أيضا في جزء منها باظطرابات الهرمونات، ونخص بالذكر مراحل الحمل والإرضاع التي تتميز بنقص العناصر الغذائية واظطرابات هرمونية، وذلك عند المرأة الحامل نتيجة لحاجات الجنين الغذائية التي يمكن أن يسحبها من الأم، وكذلك بالنسبة للأم المرضع نتيجة لأنها تخرج ما في جسمها من عناصر غذائية عبر حليبها وهي بذلك عرضة للعوز الغذائي.

أسباب غذائية

كما سبق ورأينا، فإن أسباب تساقط الشعر ليست بمعزل عن بعضها، وهي كلها مترابطة بشكل أو بآخر. حيث أن الجانب الغذائي يمكن أن يكون هو نفسه سببا من أسباب الإظطرابات الهرمونية (نقص أحد العناصر الغذائية الهام لعمل غدة ما بشكل صحيح) كما يمكن أن يكون هو نفسه نتيجة للجانب الهرموني (إظطراب هرمون الجوع) وهو نفسه يمكن أن يكون داعما لحالة فيزيولوجية (الغذاء السليم أو سوء التغذية أثناء الحمل) أو نتيجة لحالة فيزيولوجية كنقص العناصر الغذائية نتيجة الإرضاع. وعموما تكثر أسباب تساقط الشعر الناتجة عن سوء التغذية، وإذا ما تحدثنا بصورة أوضح يمكن الإشارة إلى فقر الدم. حيث أن نقص عنصري الحديد والزنك في الجسم يعتبر من الأسباب الرئيسية لجميع مشاكل الشعر عموما ولمشكلة تساقط الشعر خاصة. طبعا هنالك عناصر غذائية أخرى مهمة لنمو الشعر وصحته سوف نأتي على ذكرها في مقال علمي آخر لكي لا يتعقد مقالنا هذا، لكن عموما من يعاني أو تعاني من تساقط الشعر فعليه أو عليها القيام بالتحاليل اللازمة لمعرفة كمية الحديد والزنك الموجودة بالجسم، ومن ثم تحديد طريقة العلاج التي يجب أن تكون شكليا على هيئة "علاج داخلي" و"علاج خارجي" وذلك لعلاج تساقط الشعر بشكل صحيح ونهائي.

أسباب وراثية

تعد الأسباب الوراثية أحد عوامل تساقط الشعر التي يمكن ملاحظتها ببساطة بين الإخوة والأقارب المصابين بتساقط الشعر أو ضعف الشعر أو خفة الشعر. في هذه الحالة يعود الأمر لوجود سببين:

أن يكون السبب وراثيا: هو عيب خلقي منذ الولادة مرتبط بالتكوين الجيني والهرمونات والعمر.

 ثانيا أن يتوفر "الإستعداد الوراثي" أي عبر توفر بعض العوامل االتي يمكن أن تتسبب في تساقط الشعر: من الممكن تلخيصهم في تلاث عوامل وهي زيادة هرمون التوستيستيرون أو زيادة الصيغة النشطة منه، وزيادة حساسية بصيلات الشعر لهرمون الدايهيدروتستيستيرون أو عبر وجود أحد العوامل الداخلية أو الخارجية.

أسباب فيروسية وجرثومية وفطرية

تتسبب بعض أنواع الفيروسات في تساقط الشعر مثل فيروس نقص المناعة المكتسبة الإيدز (السيدا) كما تتسبب بعض أنواع الفطريات والجراثيم في تساقط الشعر الموضعي (أي في مكان ما من الرأس) وعادة ما يساهم العلاج الخارجي المنتظم في حل هذا الإشكال.

أسباب نفسية

تعتبر الأسباب النفسية من بين أسباب تساقط الشعر عند النساء وعند الرجال أيضا كما يمكن أن تتسبب في الصلع عند الرجال، المشكل في الأسباب النفسية أنها أصبحت المتهم الأول: عندما يعجز الطبيب عن تشخيص سبب تساقط الشعر فإنه يرجع السبب للجانب النفسي أي القلق والتوتر النفسي، وهو للأسف نفس ما يحدث مع بقية الأمراض عند بعض الأطباء العرب، لأن الطبيب عندما لا يتوصل للتشخيص الصحيح فإنه لا يقر بعدم معرفته بالسبب وإنما يرجع ذلك للسبب النفسي.

أسباب روحية

تتعلق الأسباب الروحية في مجملها بحالات السحر والمس والعين وقد تطرق لهذا الأمر عدة أطباء من أهمهم الدكتور جميل القدسي الدويك وكذلك جل الرقاة تقريبا يدعمون هذه المقاربة. وهنا يمكن أن يحدث تساقط الشعر إما نتيجة لمرض ما عبر الآلية الكهرومغناطيسية للشيطان والتي يتسبب بها في عدة أمراض (أي أن تساقط الشعر يكون عرضا من الأعراض المرافقة للمرض) أو أن تكون هي أصلا سبب وقوع سحر ما أو عين.

أدوية تسبب تساقط الشعر

هناك بعض أنواع الأدوية التي يمكن أن تتسبب في تساقط الشعر نظرا لأنها تعيق امتصاص عنصر الحديد الضروري للنمو الصحي للشعر ونخص بالذكر الأدوية المضادة للحموضة، ووسائل منع الحمل التي يتم تناولها عن طريق الفم، وأدوية التهاب المفاصل، وما إلى ذلك. كما لا يخفى أيضا دور العلاج الكيميائي لأمراض السرطان في إحداث تساقط الشعر ومشاكل الشعر عموما.

أسباب أخرى

حاولنا حصر أغلب أسباب تساقط الشعر تقريبا لكنها تتعدد ولا يمكن حصرها جميعا، ومن بين الأسباب الأخرى لتساقط الشعر نجد بعض عوامل التلوث وبعض الأمراض المناعية الذاتية أو أمراض أخرى يكون تساقط الشعر أحد أعراضها. وكما سبق وفسرنا فإن الأسباب مترابطة إذ يمكن لسبب ما أن يكون نتيجة لسبب آخر كما يمكن لسبب ما أن يكون هو إحدى أعراض الأسباب الأخرى وهكذا.

أنواع تساقط الشعر

أنواع تساقط الشعر

تتعدد أنواع تساقط الشعر وتختلف أسبابه حيث نجد:

تساقط الشعر المنتظم

وهو أكثر أنواع تساقط الشعر شيوعا، أي يتم التساقط بنفس الوتيرة في جميع فروة الرأس وعادة ما لا يكون حادا، يتم ملاحظة هذا النوع من تساقط الشعر عند مشط الشعر أو عند غسله.

تساقط الشعر الحاد

وهو تساقط الشعر بكميات هامة وبطريقة فجئية وذلك لوجود مرض ما أو لاستعمال دواء ما (كالعلاج الكيمياوي مثلا لأمراض السرطان).

تساقط الشعر الموضعي

وهو تساقط الشعر في مكان محدد من فروة الرأس، تتعدد أنواع تساقط الشعر الموضعي وتتعدد أسبابه حيث يمكن أن تشمل:

  • إصابات فطرية أو جرثومية
  • بعض الإصابات كالكدمات والحروق.
  • الثعلبة.

ما هي أفضل الحلول لعلاج تساقط الشعر؟

يسعى من يعاني من تساقط الشعر لإيجاد حلول جذرية لهذه المشكلة التي تعد محرجة في كثير من الأحيان، ولأن الشعر الكثيف واللامع هو حلم كل إنسان، يلجئ البعض إلى استشارة الطبيب بغية تناول الأدوية المناسبة بينما يستخدم البعض الآخر علاجات منزلية تساعد في الحد من تساقط الشعر كالخلطات الطبيعية الفعالة والمغذية.

في هذه المقالة سوف نتحدث عن العلاجات المنزلية التي تعالج تساقط الشعر.

علاج تساقط الشعر بالزيوت

تتميز الزيوت الأساسية بعدة فوائد سواء بالنسبة للبشرة أو للشعر، وقد أثبتت الدراسات العلمية أن هذه المنتجات القيمة قادرة على محاربة تساقط الشعر.

تتميز الزيوت الأساسية المستخرجة من النباتات العطرية بمفعول سحري خاصة إذا تم استخدامها بحكمة على الشعر، حيث أثبتت البحوث بأنها تقوم بتحفيز الأوعية الدموية التي تزود الأنسجة بالأكسجين بالإضافة لكونها تطهر فروة الرأس عن طريق إزالة البكتيريا التي يمكن أن تؤثر على نمو الشعر، نخص بالذكر هنا زيت شجرة الشاي وزيت المريمية وزيت الأوكالبتوس وزيت جوز الهند وزيت الثوم. تتميز زيوت أساسية أخرى مثل زيت الغار بدور فعال في تحسين نمو الشعر وتعزيزه وتكثيفه، كما تساعد الزيوت الأساسية أيضا على ترطيب ألياف الشعر واستعادة ليونته وتألقه.

  1- علاج تساقط الشعر بزيت الثوم

يساعد زيت الثوم على علاج القشرة والزهم ومشاكل الغدد الدهنية لفروة الرأس، كما ينشط البصيلات ويمنع تساقط الشعر، ويعمل على استعادة نشاط بصيلات الشعر بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من الصلع، ويعد مثاليا للشعر الجاف والمقصف حيث يضفي عليه لمعانا وجمالية رائعين. أثبتت عدة دراسات علمية أن زيت الثوم مطهر قوي قد أثبت فعاليته في التخلص من السموم وإزالة الاحتقان بالإضافة لتأثيره المفيد على الدورة الدموية.

طريقة الاستعمال

للحصول على منافع زيت الثوم، من الممكن:

  •  تدليكه على فروة الرأس بحركات دائرية.
  • تخفيفه في زيت آخر مثل زيت اللوز الحلو أو زيت الأرغان على سبيل المثال.

 يلف الشعر بعد ذلك، ويغسل بعد بضع ساعات أو في صباح اليوم التالي، وتكرر هذه العملية عدة مرات في الأسبوع.

  2- علاج تساقط الشعر بزيت الصبار

يساعد زيت الصبار على منع تساقط الشعر وإصلاح جذوره وترطيبه وإعادة هيكلته بفضل تركيبته الغنية، كما يعمل على تقوية الشعر وتغذية بصيلاته بعمق.

طريقة الاستعمال

  • تنعيم الشعر: يستخدم زيت الصبار بدلا من كريم الشعر قبل الشامبو مرة أو مرتين في الأسبوع لمدة 15 دقيقة.
  • للشعر الدهني: يطبق زيت الصبار على خصلات الشعر دون المس بالجذور.
  • تغذية الشعر وزيادة ليونته وبريقه: توضع قطرات من زيت الصبار مرة أو مرتين في الأسبوع على الشعر كبلسم لمدة تتراوح من 10 إلى 15 دقيقة ثم يشطف بالماء ويطبق الشامبو كالمعتاد.

  3- علاج تساقط الشعر بزيت جوز الهند

تتعدد فوائد زيت جوز الهند في علاج مشاكل الشعر حيث يساعد التطبيق الموضعي لزيت جوز الهند على تعزيز نمو الشعر ومحاربة الالتهابات ومنع تساقطه حيث تعمل مكوناته على الحفاظ على تغذية الشعر وتقويته وحمايته من آثار الشيخوخة المبكرة مثل الصلع وفقدان الشعر.

طريقة الاستعمال

  • تحسين صحة الشعر: تغلى أوراق المريمية في زيت جوز الهند ويطبق الخليط على فروة الرأس.
  • منع تساقط الشعر: يطبق خليط عصير الليمون وزيت جوز الهند على فروة الرأس.

  4- علاج تساقط الشعر بزيت إكليل الجبل

يساعد إكليل الجبل على تطويل الشعر وتعزيز نموه بالإضافة لكونه يقوي فروة الرأس ما يحفز نمو الشعر من الجذور ويمنع تساقطه كما أنه يحفز الدورة الدموية ما يجعل الشعر صحيًا ولامعًا، فضلاً عن كونه يضيف للشعر سوادا فاحما ما يعمل على إخفاء الشعر الأبيض والشيب. يساعد الزيت الأساسي لإكليل الجبل على:

  • تحفيز نمو الشعر.
  • تقوية الشعر وفروة الرأس.
  • مكافحة قشرة الرأس.
  • تحسين حالة الشعر التالف والمتقصف.

طريقة الاستعمال

إعادة نمو الشعر وتقويته: يستخدم زيت إكليل الجبل عن طريق تخفيف 8 قطرات في 100 مل من أي زيت نباتي آخر أو عن طريق إضافة قطرتين في الشامبو.

  5- علاج تساقط الشعر بزيت الزنجبيل

وفقا لمركز جامعة ميريلاند الطبي، يساعد زيت الزنجبيل على تقوية الشعر وجعله أكثر صحة وإشراقا بفضل احتوائه على المغنيسيوم والفوسفور والبوتاسيوم وفيتامينات ومركبات طيارة كما يساعد على تنشيط الدورة الدموية وعلى تحفيز نمو بصيلات الشعر وعلى منع تساقطه. بالإضافة إلى ذلك، يتميز زيت الزنجبيل بخصائص مضادة للالتهابات لذلك فهو وسيلة طبيعية فعالة للقضاء على قشرة الرأس، كما يعتبر غنيا بالأحماض الدهنية التي تزيد من حجم الشعر.

طريقة الاستعمال

  • نمو الشعر: تخلط أربع قطرات من زيت الزنجبيل مع ملعقة كبيرة من زيت الجوجوبا ويوضع المزيج على فروة الرأس ويدلك جيدا. يترك ليلاً ويغسل في صباح اليوم التالي بماء دافئ.
  • مكافحة قشرة الرأس: تمزج خمس قطرات من زيت الزنجبيل مع ملعقة كبيرة من زيت الزيتون وتطبق الخلطة على فروة الرأس وتدلك جيداً.
  • للشعر المتضرر: يخلط زيت السمسم مع زيت الزنجبيل ويطبق على بصيلات الشعر التالفة وتدلك به فروة الرأس جيدا. يحفز هذا الخليط الدورة الدموية ويخفف من جفاف فروة الرأس ويزيد من نمو الشعر الصحي.

  6- خلطة زيوت لعلاج تساقط الشعر

تعتبر الخلطات المصنوعة من الزيوت النباتية الخيار الأمثل والأكثر فاعلية في علاج تساقط الشعر ذلك أنها تغذي وتحفز نمو وصحة فروة الرأس وبصيلات الشعر. بشكل عام، تعتبر هذه الخلطات غير مكلفة ويمكن أن يكون لها العديد من الاستخدامات، وعند المواظبة على تطبيقها، سيلاحظ أن الشعر ينمو شيئًا فشيئًا.

طريقة الاستعمال

  • زيادة حجم الشعر: يجعل قناع زيت الخروع وزيت الأفوكادو العضوي وزيت النيم الشعر يتعافى شيئا فشيئا على المدى الطويل كما يضفي عليه حجما طبيعيا وسمكا ما يساهم في تحسين مظهره.
  • زيادة تألق ونعومة الشعر: تعمل خلطة الزيوت على تنعيم الشعر وزيادة لمعانه، ما يجعل الشعر يبدو في صحة جيدة. تخلط ملعقتين صغيرتين من زيت زيتون وزيت السمسم وزيت جوز الهند في طبق وتسخن لمدة دقيقتين ومن ثم تدلك فروة الرأس بخلطة الزيوت. يغطي الشعر بمنشفة ساخنة أو مبللة بالماء الدافئ ويترك لمدة 40 دقيقة. أخيرا يغسل الشعر بالشامبو والماء الدافيء.
  • الحد من تقصف الشعر: خاصة في حالة الشعر المجعد جدًا، تساهم حمامات الزيت في الحفاظ على صحة الشعر ومنع تقصفه. أولا تقص أطراف الشعر ومن ثم تمزج ملعقة كبيرة من زيت الزيتون مع ملعقة كبيرة من زيت جوز الهند وملعقة كبيرة من زيت الجرجير ويسخن الخليط في حمام مريم. تدلك فروة الرأس بالزيت بحركات دائرية وتكرر هذه العملية مع أطراف الشعر. يغطى الشعر بكيس بلاستيكي لمدة ساعة ويغسل أخيرا بالشامبو.

ينصح باستخدام ثنائي زيت الأرغان مع زيت بذور التين الشوكي نظرا لكونه مصدرا هاما لفيتامين هـ وللأحماض الدهنية الأساسية التي تعمل على علاج تساقط الشعر وتغذيته.

علاج تساقط الشعر بالأعشاب

تساقط الشعر بالأعشاب

أصبحت العلاجات العشبية تحظى بشعبية متزايدة وذلك بفضل كفاءتها وانخفاض سعرها حيث تساعد على تأخير فقدان الشعر بفضل آثارها المفيدة للنشاط الهرموني كما يمكن أن تستخدم كمكملات لتعزيز نمو الشعر وتحفيز وتغذية بصيلات الشعر وفروة الرأس وجعلها أكثر صحة.

تعتبر الأعشاب علاجا فعالا لمن يعاني من تساقط الشعر نظرا لكونها علاجات طبيعية وبالتالي تعد آمنة وبدون آثار جانبية، وتعتبر احسن و أفضل طريقة لتحسين صحة الشعر هي استخدام العديد من الأعشاب في نفس الوقت حتى يتراكم التأثير الإيجابي وتكون نتائج العلاج أسرع.

في بعض الأحيان، يكون استخدام النباتات والأعشاب أمرا محتما لمحاربة فقدان الشعر وتعزيز نموه وجعله أكثر مقاومة للعوامل الخارجية ما يساهم في التخفيف من حدة تساقط الشعر وحتى تحفيز نموه ومنحه حجما أكبر.

 1- علاج تساقط الشعر بالأقنعة

يبحث الجميع عن منتج يساعد على إيقاف تساقط الشعر وتسريع نموه لجعله أكثر صحة وجمالاً، ومع ذلك فإن العديد من المنتجات الموجودة في السوق غير فعالة ولا تحقق النتائج المتوقعة حتى إذا تم استخدامها بشكل متكرر. يمكن وقف تساقط الشعر وجعله لامعا باستخدام أقنعة مصنوعة منزليًا، ولكن الأمر يستوجب الكثير من الصبر.

تساعد المكونات الفائقة البساطة الموجودة في مخزن طعام كل بيت على تطويل الشعر وتغذيته مثل زيت الزيتون والبيض والموز... مهما كانت نوعية الشعر، هناك بالضرورة قناع شعر محلي الصنع من شأنه أن يقوي الشعر ويحد من تساقطه.

طريقة الإستعمال:

  • قناع زيت الخروع والبيض: يخلط زيت الخروع مع فيتامين A سائل وصفار بيضة ويطبق المزيج على شعر رطب. يترك تقريبا لمدة ساعة ومن ثم يشطف بالماء الفاتر.
  • قناع البصل: تخلط 3 حبات بصل في الخلاط الكهربائي للحصول على عصير كثيف. يصفى المزيج بقطعة قماش رقيقة للحصول على عصير البصل الصافي. يطبق العصير على فروة الرأس والشعر ومن ثم يغطى بمنشفة ساخنة ويترك لمدة ساعتين على الأقل. يغسل الشعر أخيرا بالشامبو المعتاد والماء الفاتر.

  2- علاج تساقط الشعر بالثوم

يتميز الثوم بالعديد من المنافع العلاجية نظرا لكونه غنيا بالأحماض الأمينية والفيتامينات والمعادن والعناصر النزرة (وخاصة الأليسين الذي يعمل كمضاد للبكتيريا). ينشط الثوم الدورة الدموية للأوعية الدقيقة كما يعيد الحيوية لبصيلات الشعر ويحفز نموها ويساعد على إبطاء تساقطها، كما يطهر فروة الرأس ويقلل من ظهور القشرة بفضل خصائصه المضادة للبكتيريا.

نظرا لكونه غذاء متوفرا بكثرة، يمكن إعداد وصفات محلية الصنع من الثوم تساعد على وقف تساقط الشعر.

طريقة الاستعمال

  • علاج فروة الرأس: تقطع وتهرس 5 فصوص ثوم مقشرة وتضاف ل 50 مل من زيت الزيتون وتخلط جيدًا وأخيرا يترك لمدة يوم أو يومين في درجة حرارة الغرفة. يوضع مزيج الثوم وزيت الزيتون كقناع على الشعر وتدلك به فروة الرأس وتترك لمدة تتراوح من 30 إلى 60 دقيقة. يشطف الشعر بالشامبو المعتاد، وللتخفيف من حدة رائحة الثوم يمكن رش خل التفاح على الشعر.
  • لتطويل الشعر: تقطع حبة واحدة من الثوم وتضاف لنسب متساوية من زيت الزيتون وزيت جوز الهند وزيت الخروع وزيت اللوز وزيت الجرجير، يسخن الخليط على نار هادئة ثم تدلك به فروة الرأس ويترك لمدة 8 ساعات.

  3- علاج تساقط الشعر بحبوب لقاح النحل

تحفز حبوب اللقاح نمو الشعر وتتميز بتأثير إيجابي على تطويل الشعر وتغذيته كما تعد مكملا غذائيا أساسيا للشعر وعلاجا وقائيا لتساقطه الناتج عن المرض أو التعب الشديد، بالإضافة لكونها تساعد على تنشيط الشعر في حالات الصلع.

طريقة الاستعمال

  • مكمل غذائي لتحفيز نمو الشعر: تخلط نصف ملعقة شاي من العسل مع نصف ملعقة شاي من حبوب اللقاح في كوب من الماء ويشرب المزيج مرتين في اليوم قبل ساعة واحدة من تناول وجبات الطعام.
  • قناع لنمو الشعر: يساعد قناع مصنوع من حبوب لقاح النحل مع الماء الساخن على تحفيز نمو الشعر.
  • منع تساقط الشعر: يساعد تناول حوالي ملعقة كبيرة من لقاح النحل يوميا عن طريق إضافته إلى العصائر أو الميلك شيك على تقوية جذور الشعر ومنعه من السقوط في كثير من الأحيان كما يضفي عليه لمعانا وبريقا!
  • تحسين مظهر الشعر: تساهم إذابة ملعقة صغيرة من حبوب لقاح النحل في ملعقة كبيرة من الشامبو في الحصول على شعر جميل!

  4- علاج تساقط الشعر بغذاء ملكات النحل

يعتبر غذاء ملكات النحل مكونا غنيا بفيتامين B5 الذي يضمن نمو أسرع للشعر ويساهم في إعطاء حجم أكبر للشعر بالإضافة لكونه يخفف تساقط الشعر.

طريقة الاستعمال

  • مكمل غذائي لتحفيز نمو الشعر: تخلط نصف ملعقة شاي من العسل مع نصف ملعقة شاي من غذاء ملكات النحل في كوب من الماء ويشرب المزيج مرتين في اليوم قبل ساعة واحدة من تناول وجبات الطعام.
  • تعزيز نمو الشعر: يمزج بعض الهلام الملكي مع حليب جوز الهند ويوضع الخليط على الشعر لمدة 20 دقيقة ثم يغسل بالماء البارد.
  • منع تساقط الشعر: تخلط ملعقتين من زيت اللوز مع غذاء ملكات النحل وتسخن في الميكروويف لمدة 20 ثانية. يوضع الخليط على الشعر لمدة 20 دقيقة ويشطف بالماء البارد والشامبو.

  5- علاج تساقط الشعر بغذاء ملكات النحل وحبوب اللقاح  

يتميز المزج بين هذين المكملين الغذائيين بآثار إيجابية على صحة الشعر حيث يعزز التجدد الخلوي ويمنع تساقط الشعر ويساعد على مقاومة العوامل الخارجية بشكل فعال.

  6- علاج تساقط الشعر بجذور الجنسنج

تعزز جذور الجنسنج نمو الشعر عن طريق تحفيز تدفق الدم إلى فروة الرأس كما أنها تحسن صحة بصيلات الشعر والخلايا وبالتالي تساعد على منع تساقط الشعر. يعزز الجينسنغ الدورة الدموية فضلا عن كونه يساعد على الامتصاص الأمثل للأكسجين كما يحسن صحة الأعضاء الداخلية للجسم وبالتالي يحارب تساقط الشعر تلقائيًا.

طريقة الاستعمال

منع تساقط الشعر: تسخن ملعقة كبيرة من زيت جوز الهند وملعقة كبيرة من زيت الزيتون وملعقة من زيت اللوز على نار هادئة وتضاف 2 إلى 3 ملاعق طعام من مسحوق الجنسنغ وأخيرا تضاف 10 قطرات من الزيوت الأساسية. يدلك الزيت على الشعر وفروة الرأس لمدة 10 إلى 15 دقيقة لتحفيز تدفق الدم ثم يترك لمدة ساعة ويشطف أخيرا بالشامبو.

  7- علاج تساقط الشعر بجذور الماكا

تحفز جذور الماكا نمو الشعر عن طريق زيادة تكاثر الخلايا في بصيلات الشعر كما تعمل على تقوية الشعر عن طريق زيادة تكاثر الخلايا في الغشاء الظهاري، بالإضافة لكونه يحد من التأثير السلبي للعوامل الخارجية مثل التلوث والعوامل الداخلية مثل القلق والتوتر ونقص العناصر النزرة وفيتامينات، كما يساعد زيت الماكا على تكثيف الشعر بشكل طبيعي وعلى تسريع عملية إصلاح الشعر التالف والجاف.

طريقة الاستعمال

  • تقوية الشعر: تساهم إضافة مسحوق جذور الماكا إلى الشامبو في تقوية الشعر كما يعد إجراء وقائيا يوميا.
  • علاج تساقط الشعر: يضاف بعض الماء إلى مسحوق الماكا لصنع عجينة تطبق على الرأس لمدة عشر إلى خمس عشرة دقيقة قبل الاستحمام لاستعادة مرونة وكثافة الشعر.
  • علاج فروة الرأس الجافة: يطبق مسحوق الماكا مباشرة على الرأس لعلاج فروة الرأس الجافة.

  8- علاج تساقط الشعر بالعكبر

يطهر عكبر النحل فروة الرأس والشعر عن طريق توفير بيئة صحية للشعر كما يساعد على محاربة تساقط الشعر، حيث كشفت نتائج دراسة علمية يابانية جديدة أن البروبوليس قادر على علاج الرجال الذين يعانون من تساقط الشعر والصلع نظرا لكونه عنصرا فعالا في إعادة نمو الشعر.

طريقة الاستعمال

  • تعزيز نمو الشعر: تمزج ملعقة صغيرة من العسل مع ملعقة صغيرة من صمغ النحل ثم تمرر على المناطق العارية في الشعر وتترك لمدة 1 ساعة وأخيرا تشطف بالماء الفاتر.
  • قناع علاج تساقط الشعر: تمزج ملعقة كبيرة من عصير البصل مع ملعقة من البروبوليس وصفار بيضة وملعقة من عصير الثوم وملعقة من عصير الصبار. يطبق المزيج على فروة الرأس ويترك لمدة ساعة ويغسل.
  • قناع تقوية الشعر: تمزج ملعقة من أوراق نبات القراص مع ملعقة من زيت الجوجوبا وملعقة من زهور الكالندولا وملعقة من زهور البابونج ونصف ملعقة من البروبوليس وملعقة العسل و200 غرام من الماء. يسحق نبات القراص ويمزج مع زهور البابونج و الكالندولا وتتم إضافتهم لزجاجة من الماء المغلي وتترك لمدة نصف ساعة. يصفى المزيج من خلال منخل وتضاف بقية المكونات. يطبق القناع مرتين في الأسبوع.
  • قناع لجميع المشاكل: تمزج ملعقة كبيرة من زيت الخروع مع صفار بيضة وملعقة كبيرة من العسل وملعقة من البروبوليس. تخلط جميع المكونات ويطبق على شعر رطب ويترك من ساعة لساعتين ويغسل أخيرا بالشامبو.

علاج تساقط الشعر بالأغذية

علاج تساقط الشعر بالأغذية

يعد الشعر انعكاسا للنظام الغذائي وللحالة العاطفية، في حالة الإجهاد أو النظام الغذائي غير المتوازن، قد يصبح الشعر جافًا ومليئا بالقشرة ما يمكن أن يتسبب في تساقط الشعر. يؤثر النظام الغذائي الجيد على الشعر حيث يساعد على خلق وإعادة نمو الشعر وعلى الحفاظ على حيويته ومنع سقوطه.

يحسن النظام الغذائي الصحي مشكلة تساقط الشعر وسوء حالة فروة الرأس ويساعد على الحصول على شعر لامع وصحي. يساعد ارتفاع نسبة السكريات والدهون والحديد والزنك والمغنيسيوم وفيتامين B والبروتين في النظام الغذائي في تحسين صحة بصيلات الشعر والحد من خطر تساقط الشعر.

علاج تساقط الشعر بالمكملات الغذائية

يرتبط تساقط الشعر أحيانا بوجود نقص في الزنك أو المغنيسيوم أو الكالسيوم أو فيتامين ب أو الحديد. تعالج المكملات الغذائية مشاكل الشعر وتساقط الشعر خلال مدة لا تقل عن 3 أشهر (وهي مدة إلزامية!) لتحسين مظهر الشعر ولإحياء دورة الشعر الدموية. 

تحسن المكملات الغذائية دورة الأوعية الدقيقة الشعرية وتحد من الإلتهابات التي تسبق سقوط الشعر، كما تعمل الفيتامينات من مجموعة ب والزنك والأحماض الأمينية والكبريت على خلق الكيراتين اللازم لنمو الشعر.

تعمل بعض المكملات الغذائية على تقليل الفائض من إنتاج الزهم الذي يمكن أن يتسبب في فقدان الشعر كما تساعد على مكافحة الجذور الحرة المسؤولة عن الشيخوخة المبكرة للشعر.

تحسن المكملات الغذائية الجودة الشاملة للشعر: تعمل على تكثيف الشعر وتعزيز لونه وتحصينه.

علاج تساقط الشعر بالحجامة

تعمل الحجامة على تنشيط بصيلات الشعر عن طريق تنشيط الدورة الدموية لفروة الرأس ما يوفر الغذاء الجيد لجذور الشعر كما تزيد من نشاط الغدد العرقية والدهنية وتفتح مسام الجلد. لا يقتصر دور الحجامة على إزالة الدم الراكد من الجلد ولكنها تزيل أيضا المواد الضارة والمترسبة تحت سطح الجلد ما يحفز عملية نمو الشعر.

تساهم الحجامة في علاج الثعلبة بكل أشكالها خصوصا عند إجراء عملية الحجامة في المواضع الدقيقة الخاصة بداء الثعلبة، كما تتميز بتأثير إيجابي في تحسين الحالة النفسية والذي يكون أحيانا هو المفتاح الأساسي في علاج الثعلبة حتى في أشد حالاتها.

خلاصة

خلاصة

في الختام، يمكن أن يكون سبب تساقط الشعر ناتجا عن حالات مختلفة، بعضها سهل العلاج بينما يكون البعض الآخر أكثر جدية ويتطلب أساليب رعاية أكثر صرامة.

تتطلب معالجة تساقط الشعر وقتا قد يختلف من شخص لآخر. ومع ذلك، سيؤدي إتباع نمط حياة صحي وخالٍ من الإجهاد إلى ضمان الحصول على أفضل النتائج بغض النظر عن المسار المتبع، فقط يجب التأكد من اختيار أفضل علاج متاح.

ينبغي للمرء أن لا ينسى أن تساقط الشعر في حد ذاته ليس حتمياً، هناك حلول دائمة للمشكلة والتكنولوجيات الجديدة تجعل من الصعب جدا التمييز بين الشعر الطبيعي والشعر الاصطناعي.

المراجع

  1. https://www.ncbi.nlm.nih.gov : Diet and hair loss: effects of nutrient deficiency and supplement
  2. https://www.ncbi.nlm.nih.gov : Causes of hair loss and the developments in hair rejuvenation
  3. https://www.ncbi.nlm.nih.gov : Hair Loss: Common Causes and Treatment
  4. https://www.ncbi.nlm.nih.gov : Combination of topical garlic gel and betamethasone valerate cream in the treatment of localized alopecia areata: a double-blind randomized controlled study
  5. https://www.ncbi.nlm.nih.gov : Onion juice (Allium cepa L.), a new topical treatment for alopecia areata




نشر في 2018-03-17 كتبه Zouhour Fehri علاج الأمراض بالأعشاب 0 26217

أتـرك تعليــقااترك ردا

آخر التعليقات

بحث في المدونة

مقالات ذات صلة

يمكن متابعتنا على

السابق
التالي

No products

To be determined الشحن
0.000DT المجموع

تمرير الطلبية